صديقة سليمان عودة

إ: احنا يا حجة مجموعة من مخيم البرج عم نشوف الفرق كيف كانت العادات والتقاليد بفلسطين؟ بتعرفينا عن اسمك يا حجة؟

ص: صديقة سليمان عودة

إ: من اي بلد يا حجة؟

ص: انا من عكا

إ: عكا البلد؟

ص: اه من عكا البلد.

إ: من مواليد اي سنة؟

ص: من مواليد 1951.

إ: شو بتعرفي عن فلسطين، اشياء كانو اهلك يحكولك هي؟

ص: كانوا عايشين حياة مرتاحة انو ما كانو مفكرين هيك راح يجو لهون ويقعدوا هالقعدة انو كم يوم ويرجعوا.

إ: كنت تتعلمي انت؟

ص: انا وصلت لصف السادس وبعدين انخطبت

إ: طب كيف تعرفتي ليه

ص: لا بعرفوا ولا بعرفني هو صحبي، اهلو ابوه وامه الله يرحمهم صحبي مع بيت جدي، كان جاي من السفر ومعزوم عند بيت جدي شافني وعجبتوا سبحان الله

إ: كيف اجو خبروكي بدك تنخطبي اخدوا رأيك؟

ص: لا، لا اخدو رأي ولا شي، اختي اصغر مني، قيسوني محبس وخاتم وقال بدك تنخطبي لفؤاد. اه اجا عمي واختو ومرت اخوه، قبل كان يجوا بدن يحكوا بالبنت والبنات الصغار بغرفة تانية يقعدوا.

إ: عملتي حفلة خطبة؟

ص: لا ما عملت حفلة، اجو حكو فيني، شهرين كتبنا الكتاب

إ: اديه بقيتي مخطوبة؟

ص: 9 اشهر

إ: اديه كان مهرك؟

ص: 1000 الاف ليرة متقدم و 10 الاف ليرة متأخر

إ: شو جابولك دهب؟

ص: على الخطبة محبس وخاتم، رجعوا جابولي على كتب الكتاب مبرومتين

إ: كيف كانت حالتو، كان عندو بيت؟

ص: هو كان مسافر، اه، كان عندو بيت بس مع اهلو يعني أكل واشرب

إ: بس تزوجتو ضل مسافر؟

ص: لا قعد.

إ: كيف جهزتي؟

ص: ما عملت عرس انا بس جهزت راحت معي ستي مش متل هلأ جيل اليوم مفتح بروح لحالو وهو بجيب كل شي، كانت مرت عمي متوفاي بس خلص لما يقبضوا الفيض، خلص بروح انا واهلي

إ: ليه ما عملتي عرس؟

ص: ما عملت عرس لانو صار حرب ال 67 بس عملنا مولد لانو اخوه وابن عمه اخدوهن على الجنوب

إ: عملتو اكل بالمولد؟

ص: لا لا، لانو كان في حرب وكانوا خايفين بس عملنا مولد على السكت مع انو عمي بحب يعمل بس زوّج ابنه اول واحد وقت عرسه 3 خرفان دبحو.

إ: كان مسموح تشوفو بعض؟

ص: لا ما كنا نشوف بعض كتير واذا كنا بدنا نضهر كان حدا يروح معنا

إ: وين كنتو تروحو؟

ص: كنا نروح على السينما وكنا نروح ناكل

إ: بالمولد ما دقيتو ولا شي؟

ص: لا لانو كمان كان في بنت جيران بيت عمي متوفي، قالو بس على السكت لبسوها وخدوها.

إ: مين اجا طلبك؟

ص: اجا عمي وسلفي وسلفتي اول شي بس اجا نسوان بعدين رجال اجو.

إ: كان في حدا معارض من عيلتك؟

ص: لا انا كان عندي اخ اكبر مني والباقين اصغر مني، ما كان حدا معارض

إ: مين  عزمتوا على البيت؟

ص: الجيران والقرايب

إ: كان في كروتي؟

ص: لا ما كان في العزيمة، كانت عادة

إ: يعني ما عملتي عرس كرمال الحرب؟

ص: اه صح كرمال الحرب والضرب، ما قدرنا نعمل شي، كنا خايفين

إ: وين سكنتوا؟

ص: هون احنا النا بس هاي الغرفة وكل شي مشترك معاهن، بعدين عمرولي مطبخ

إ: كيف كانت علاقتك مع بيت حماكي؟

ص: عادي كانت، كان يصير مع بنات حماي بس عادي يعني

إ: كنتي تخبري زوجك؟

ص: لا انا كنت ضل ساكتي ما كنت خبروا شي، بس بنت حماي تخبر عمي، ابوها يعني بس كان يضل ساكت.

إ: كم ولد عندك يا حجة؟

ص: عندي 5 بنات

إ: طيب نرجع شوي لورا، لو ما كانت في حرب، كنت بتحبي تعملي عرس؟

ص: اه كل بنت بتحب تعمل عرس وتعمل غدا لرفقاتها وتغير بدلات انا غيرت بدلات من العصر، لبست وحدة بعدين وحدة تانية، الوضع ما كان مناسب ما عملنا شي، اخر شي الجارة قالت يلا لبسوها البدلة. انا صح الجهاز ما كان على رأي بس الحمدالله كان حلو كتير، بس كل بنت بتتمنى تعمل عرس وسهرة ورقص وغنى

إ: كنتي حابي تكفي علمك؟

ص: انا اه، اخدت سرتيفيكا، بعدين انخطبت

إ: يعني كنتي حابي تعملي عرس؟

ص: اه اكيد، كل بنت هيك هلأ جيل اليوم مثلا متطور اكتر ما متل قبل، كانو يقولو لها هاد خطيبك يعني هادا ما متل هلأ، ما عجبا بتقول لأ، انا بحب كل بنت تعمل عرس وتفرح ويكون العرس على ذوقها

إ: طيب شكرا يا حجة، عذبناكي معنا، ان شاء الله ما يكون شي سؤال ضايقك

ص: لا بالعكس ولا يهمك

Advertisements

راضية محمود خضر

شو اسمك يا حجة؟

ر: راضية محمود خضر

إ: على اسم جوزك ولا على اسم اهلك؟

ر: لا على اسم اهلي، انا جوزي اسمو ابراهيم الشولي

إ: من وين انت يا حجة؟

ر: انا من صفوري

إ: انت مواليد اي سنة؟

ر: انا مواليد 1959

إ: اه يعني بعد النكبة، طيب حجة احكيلنا كيف كانت طفولتك؟

ر: طفولتي يعني عادي، عادي ما كطفولة يعني .

إ: اه طيب تعلمتي انت، وصلتي للبكالوريا؟

ر: لا انا وصلت للبريفيه

إ: اه يعني كان مسموح للبنت انو تتعلم؟

ر: انا كان عندي اخت ما تسجلت بالمدرسة، ابوي ما كان يقبل يخليها تفوت على المدرسة، بس انا كيف صارت اختي الاكبر مني خي راحت سجلتني بالمدرسة، ابوي كان معقد

إ: طيب يا حجة، اهلك زمان شو كانو يحكولك عن فلسطين او جدودك شو كانو يحكولك؟

ر: انا جدودي ما بعرفن كنت، وابوي يعني ما كان يحكيلنا ابوي كان منفصل عن العالم، ما كان اجتماعي

إ: اديه كان عمرك لما نخطبتي؟

ر: كان عمري 19 سنة

إ: كيف صارت الخطبة احكيلي؟

ر: امه بتقرب ابوي، كان الها معرفة, كانت تروح وتيجي عند بيت عمي، ويوم قالتلن بدي اخطب لابراهيم وشافتني واجت حكتني كنت وقتها حلوة طبعا، ما كنت هيك.

إ: بعدك حلوة يا حجة ما شاء الله عنك.

ر: هههه اه وبس اجا ابنها، هو كان مسافر بليبيا، قالت لو دبرتلك عروس وجابتو واجت

إ: اه هو يعني ما بعرفك ما كان شايفك ولا مرة؟

ر: اه ما كان شايفني قبل

إ: طيب كنتو ولاد حارة وحدة؟

ر:لا

إ: بس اجا هو واهله مين جاب معو وجاهة؟

ر: اول شي اجا هو وامه

إ: اه، وبعدين مين اجا؟

ر: اجا هو وقرايب بنت عمي.

إ: طيب كان في حدا معارض بالعيلة؟

ر: لا انا كنت لحالي بالبيت، واخواتي البنتين مزوجين، ما كان في حدا معارض

إ: كيف كانت حالته الاجتماعية، وضعه كيف كان؟

ر: كانت حالتو منيحة يعني انا زوجي كان يشتغل ملين ( ورّاق يعني)

إ: كان عندو بيت؟

ر: لا انا سكنت مع بيت عمي ( اهله)

إ: اديه كان المهر؟

ر: كان مهري 2000 ليرة

إ: كان في خلاف على المهر؟

ر: لا ما كان في خلاف.

إ: مين راح اشترى الدهب وقت الخطبة؟

ر: مرت عمي جابت الدهب وايام العرس اشتريت بس اسوارة.

إ: عملتي خطبة؟

ر: لا ما عملنا خطبة.

إ: اديه ضليتي مخطوبة؟

ر: بس شهر نخطبت؟

إ: اه، ما طولتي بالخطبة يعني؟

ر: لا ما طولنا ما متل هلأ، بتقعد البنت سنة وسنتين وثلاثة ناطرة لحتى يخلص حالو ويعمل بيت، ما في منها كان شهر زمان، وكل شي من قرايبو مش متل هالايام

إ: شو كانت العادات والتقاليد بالخطبة؟

ر: عادي كانت، كانو يجو يحكو بالبنت بتقول موافقة بتعزم اهلها والقرايب ويقرأو الفاتحة ويتحلو ويشربوا وبس

إ: كانت العزيمة على الكروتي؟

ر: لا لا كانت العزيمة مباشرة.

إ: ما عملتي حفلة خطبة يعني؟

ر:اه/ لا ما عملت كانت بس فاتحة.

إ: كان مسموح تطلعي انتي وخطيبك؟

ر: لا والله ما رحنا ولا مرة مشوار ولا طلعنا.

إ: كان يجي عندكن على البيت؟

ر: اه بتذكر بس مرتين، وبس يجي كانت تقعد كل العيلة

إ: اه يعني ما استفدتي شي

ر: ههههههههههه لا والله

إ: وين كتبتي الكتاب بالمحكمة؟

ر: لا بالبيت كتبنا الكتاب.

إ: مين حدد موعد الزواج؟

ر: متل ما قلتلك حماتي بيت عمي، اهل العريس حددوه.

إ: اه يعني ما كان الكو رأي انتو؟

ر: أيام زمان اهل العروس ما بحكو بس يعني يجي العريس كان احمل وامشي واهل العريس بحددوا كل شي.

إ: كيف جهزتي للعرس ومين نزل معك؟

ر: نزلت انا ومرت اخوي وبنت عمي.

إ: شو جبتو غراض؟

ر: جبنا تياب، فساتين، كنادر صنادل…

إ: مين عزمتو على العرس؟

ر: الحارة والقرايب والجيران بس.

إ: ايام فلسطين يا حجة العرس كان 7 ايام يضل، ما عملتو هيك؟

ر: لا سبعة ولا شي عادي سهرة عملت وتاني يوم بتعملي غدا بالبيت، بتعرفي الام بتغدي بنتا ورفقاتها.

إ: عملتي حفلة حنا؟

ر: لا ما عملنا

إ: اه ما كان في يعني؟

ر: لا، لا ما عملنا، ما في

إ: طيب بالليل عملتي عرس، وين عالسطح؟

ر: لا عملنا بالبيت كان في دار هيك بالساحة عملنا فيها.

إ: كيف كان العرس؟

ر: عادي ما في شي مميز، يدقو على الدربكة وانا قاعدي ناطرة القدر، كانو ينقطوا العروس مصاري قبل ما يجو ياخدوها وبنزلولا الطرحة عن وجها وبيجي ابوها واخوها بياخدوها وبرفعولا ايدا بكونو رابطينها بمنديل ابيض

إ: طيب ليه بربطوا ايدها بمنديل ابيض؟

ر: هيك انو طلعت بشرفها البنت، لازم يرفعولا ايدا.

إ: لازم يعني يرفعولا ايدا؟

ر: اه لازم، بس هلأ هاي العادة بطلت بس زمان كان لازم.

إ: شو لبستي يوم العرس ( غيرتي)؟

ر: اول يوم لبست بدلة موف، بعدني زاكرينا، تاني يوم بدلة بيضا

إ: الفستان كان خياطة؟

ر: لا استأجرتو

إ: اه كان في اجار ايام زمان، كان غالي او رخيص؟

ر: لا ما غالي، كتير يعني 20، 25 ليرة استأجرتوا .

إ: عملتو غدا يوم العرس، مين ساعدكو؟

ر: انا عملنا عند اهلي، عملنا رز وفاصولي

إ: بس تزوجتي وين سكنتي؟

ر: بس تزوجنا سكنت مع بيت عمي هو بالمخيم ( نهر البارد) كان الو غرفة هي

إ: كيف كانت علاقتك مع بيت عمك؟

ر: هووو. هون النقطة الحساسة، عادي كل الحياة بمرق فيها الانسان انو الحياة هيك وهيك، يوم حلو ويوم مر.

إ: كم ولد عندك؟

ر: عندي 5 بنات وولدان

إ: الله يخليك ياهون يا حجة، وين هني هلأ؟

ر: والله توفو بنتين وضل 3 بنات

إ: شو بتحبي تزيدي يا حجة؟ حابي تحكي شي؟

ر: هاي حياتنا يعني شو بدي زيد.

إ: طيب حجة شو كنتي حابي يتغير بحياتك؟ لو جوزك تقدملك كان فيكي تقولي لا؟

ر: لو الواحد كان شاطر ومتعلم متل جيل اليوم كان كل حياتي قلبتها، بس زمان البنت ما كان فيها تحكي شي، كان بس يجيها هالعريس، خلص اجا يعني هادا الك ما فيكي تقولي ما بدي. يعني تعذبنا كتير وترملنا وربينا 5 ولاد وعلمناهن وفي عندي ابني هاد خطبتلو وعمرتلو ان شاء الله بدي زوجوا بشهر 6 والحمدالله عشنا هالعمر بالحلوة والمرة

إ: بعد حابي تضيفي شي يا حجة؟ كنتي حابي تعملي عرس؟

ر: كل شي كنت غيرت كل شي لو كان الخيار الي.

إ: يعني كنتي غرتي من رفقاتك؟

ر: لا لا زمان كان كلو بالبيت يعمل كلو نفس الشي، ما في متل هلأ صالات وصور وفيديو

إ: اه صح وما كنتي تشوفي خطيبك؟ كان ممنوع؟

ر: مش بس قصة كان ممنوع، لا لا ما عنا نطلع ونروح يعني انا كنت خجولة وهو خجول كمان

إ: كيف توفى زوجك؟

ر: شهيد، استشهد بال 1990

إ: الله يرحمه يا حجة، بعد بتحبي تزيدي شي؟

ر: لا هاي الحياة المختصرة، شو بدنا نضيف، المقت والقهر واليأس، خلي الانسان يكون عندو روح الفكاهة رغم كل هالظروف لازم الواحد يكون عندو ارادي ويضل يضحك.

إ: شكرا الك يا حجة عذبناكي معنا

ر: لهه لا يا حبيبتي بالعكس

علي حسين حبوس

: عرفنا عن حالك؟

ع: اسمي علي حسين حبوس

ح: اي سنة خلقتي؟

ع: 1956، شهر 9

ح: من وين من فلسطين؟

ع: انا من قرية سعسع، قضاء عكا

ح: شو بتعرف عن فلسطين؟

ع: فلسطين ارض الاباء والاجداد ومش ممكن نفرط فيها او نتنازل عنها مهما علا مركزو

ح: اديه كان عمرك لما خطبت؟

ع: كان عمري 27 سنة

ح: كنت تعرف العروس من قبل؟

ع: كان في علاقة عائلية.

ح: كنتو تتزوجوا من غير قرية؟

ع: زمان لأ، كان في صعوبة  بس اسا صارت عادي.

ح: انت كان بدك العروس او اهلك اجبروك عليها؟

ع: لأ، انا كان بدي هي.

ح: مين راح شاف العروس من عيلتك؟

ع: امي واختي.

ح: مين راح معك جاهة كرمال تخطب؟

ع: امي واختي وانا واكم شخص من العيلة والجيران.

ح: كان في حدا معارض؟

ع: اول شي هني ما اعطو وطلبو مهلة، كرمال يفكروا بس بعدين بعتولنا انو تفضلوا اخطبوا البينت واحنا وافقنا.

ح: كيف كان وضعك الاقتصادي؟

ع: كان منيح، كنت بشتغل …. كنت عامل وبعتمد على نفسي، وصمد مصاري,, يعني كمان منيح وكنت مرتاح وما كان في غلا.

ح: اديه كان المهر؟

ع: 4000 ليرة مقدم و 7000 ليرة مأخر

ح: كان في خلاف على المهر؟

ع: لا

ح: سويت حفلة خطبة؟

ع: اه، بس كانت حفلة كتير بسيطة انو صار في دق ودبكة و رقص وغنى، يعني شي على الخفيف، وسوينا الحفلة عند بيت عمي وكانت الحفلة مخطلطة.

ح: شو جبت دهب؟

ع: محبس وساعة واسوارتين

ح: مين راح جاب الدهب؟

ع: امي واختي وامها واختها وانا وهي.

ح: شو جبت جهاز؟

ع: جبتلا فستان الخطبة لون زهر

ح: اديه كانت فترة الخطبة؟

ع: 3 شهور

ح: كنت تطلع انتي والعروس خلال فترة الخطبة؟ لحالكو؟

ع: صراحة، يمكن ما طلعنا انا وياها غير لما رحنا نكتب الكتاب، يعني ما كنت شوفا غير بالبيت عندن، ومع اهلها لانو هني عيلة محافظة.

ح: وينتا كتبت الكتاب؟

ع: قبل العرس بشهر

ح: موعد العرس مين حددو؟

ع: انا

ح: مين عزمتو على العرس؟

ع: عزمنا كل العالم تقريبا.

ح: مين راح عزملك؟

ع: اخواني الشباب والبنات.

ح: كيف كانت طريقة العزيمة؟

ع: كانو يروحو على كل بيت ويعزمو.

ح: عملت سهرة قبل العرس؟

ع: لا بس يمكن هي عملت

ح: شو لبست وقت العرس؟

ع: طقم الرسمي وخيّطتو خياطة كمان؟

ح: فستان العروس اشترتوا؟

ع: اه اشترتلو.

ح: وين سويت العرس؟

ع: هون بالبيت

ح: احكيلي عن تحضيرات العرس؟

ع: ساوو اكل كبة وشوربة ولحم ورز ونعزم كل المخيم.

ح: مين حضَر الاكل؟

ع: اهلي والجيران.

ح: مين جاب عفش البيت؟

ع: انا والعروس.

ح: شو جابت العروس معا غراض؟

ع:اواني المطبخ وشوية غراض خاصة الها.

ح: شو النقوط كان وقت العرس؟

ع: مصاري وهدايا.

ح: كيف كانت علاقتك مع بيت عمك؟

ع: منيحة.

ح: اذا صار في خلاف بينك وبين مرتك مين كان يتدخل؟

ع: ما كان يصير في خلاف بس حتى لو كان بدو يصير، في وجهاء من العائلة بتدخلو وبحلو المشكل.

ح: اكم ولد عندك؟

ع: 3 ولاد

خالد احمد عثمان

ح: عرفنا عم حالك، شو اسمك؟

خ: اسمي خالد احمد عثمان.

ح: اي سنة خلقت؟

خ: مواليد .1961

ح: من وين من فلسطين؟

خ: انا من حطين قضاء طبريا.

ح: شو بتعرف عم فلسطين؟

خ: انا اولا خلقت في لبنان وتزوجت في لبنان وترعرعت في لبنان، يعني انا بعرف فلسطين من خلال الصور والتلفزيون ومن الي كانو يحكيلي هوي ابوي وجدي عن فلسطين.

ح: طيب شو كانو يحكولك؟

خ: بقولو انو كان النا بيت كبير وكان عنا دكان واملاك في فلسطين وكانو مبسوطين كتير وانو كانو قاعدين في بلدهم وبعدين اجا الاحتلال وطلعهم وكيف العرب تآمروا وتخاذلوا وخدعوهم عام 1948 واجو على لبنان، يعني انا ما بعرف كتير عن فلسطين وانا حلمي ارجع على ارضي وارض جدودي فلسطين.

ح: ادي كان عمرك لما خطبت؟

خ: كان عمري 20 سنة

ح: كيف تعرفت على خطيبتك؟

خ: انا كنت عم بحضر حفلة عرس وانعجبت فيها وبعتت اهلي حكو فيها وصار النصيب.

ح: كانت بتقربك؟

خ: اه، اه ، في قرابة.

ح: هي من نفس القرية؟

خ: اه هي كمان من حطين.

ح: كان في علافة حب بينك وبينها؟

خ: لا كان بس اعجاب.

ح: اذا اجا واحد من غير قرية بيقبلو انو يعطو حدا من غير قرية؟

خ: اه بيعطوا، الي بهمن انو الشاب يكون إيدمي واهلو مناح وما في مشكلة.

ح: مين الوجاهة الي راحت معك لما طلبت العروس؟

خ: احنا بالعادي بروحو الكبار.

ح: مين؟

خ: عمي، ابوي، ولاد عمي، اخوي الكبير، امي، خواتي، بنات عمي، خالتي يعني العيلة.

ح: انت رحت معن؟

خ: لأ، أول مرة ما رحت، راحو اهلي وبعدين لما وافقو رحت كرمال تشوفني العروس وشوفا ونقعد مع بعض ونتعرف على بعض، وصار النصيب.

ح: كان في حدا معارض؟

خ: لا ما كان في حدا معارض لا من عيلتي ولا من عيلتا.

ح: كيف كان وضعك الاقتصادي؟

خ: كنت اشتغل ممرض وكان معاشي مش كل هل القد يعني معاش موظف.

ح: يعني ما كانو يطلعو على الوضع الاقتصادي؟

خ: لا ما كان عندن هيك يعني عمي كان وضعو كتير منيخ بس هني بهمن انو الي بيتقدم لبنتن يكون منيح واخلاقو منيحة.

ح: سويت حفلة خطبة؟

خ: اه عملت حفلة خطبة

ح: احكيلنا عن الحفلة؟

خ: السهر كانت شباب، والبنات عملتا بساحة البيت جبنا جاهة وصوت وصار في دبك ورقص واغاني ونبصتنا.

ح: شو الضيافة الي كانت؟

خ: العادة بعدا زي ما هي، كاتو وعصير وبعدين شوكولا وملبس.

ح: مين راح عزملك وكيف كانت العزيمة؟

خ: ولاد عمي واصدقائي وهني صاروا يبرمو ويدقوا على البواب ويعزموا العالم وبحكولن، ما كان في كروتة.

ح: جهازك وبدلتك، انت شتريتن او حدا خيطلك هني؟

خ: انا جبتن جاهزين واخواتي ساعدوني فيهن، يعني انا كنت متخرج جديد وما كنت بقدر ساوي كل شي لحالي.

ح: اديه كان المهر؟

خ: الفيد كان ليرة ذهب والمأخر حوالي. ل ل3000

ح: كان في خلاف على المهر؟

خ: لا ما صار في خلاف؟

ح: مين راح جاب دهب الخطبة؟

خ: رحت انا وامي وامها ووحدة من خواتي و واحدا من خواني وهي كمان راحت معنا.

ح: كنت تقعد لحالك مع العروس؟

خ: لا كنا نقعد ببيت عمي، يعني بوجود عمي ومرة عمي.

ح: ادي كانت فترة الخطبة؟

خ: ما كانت طويلة، يعني حسب ما بذكر مش اكتر من 3 اسابيع

ح: بتتذكر اديه طلع سعر الدهب.

خ: حوالي 2000 او 2500

ح: وينتا كتبت الكتاب؟

خ: كتبنا الكتاب بنفس يوم الخطبة

ح: وين كتبتو الكتاب؟

خ: كتب الكتاب بيكتبو بالمحكمة، بس احنا كان عنا عادات قديمة، انو في شخص بالمخيم هو بتابع هل الأمور، هو بحكي مع العروس والعريس وبيتأكد انو بدن بعض وبعدين هو بروح بثبت الكتاب بالمحكمة، وبوخد اتعابو.

ح: مين حدد موعد العرس؟

خ: اهلي واهلها.

ح: عملت سهرة قبل العرس؟ شو لبست؟

خ: اه عملت، كنت لابس سبور يعني لبس عادي.

ح: شو لبست وقت العرس؟ والعروس شو لبست.

خ: انا لبست الطقم وهي لبست بدلة بيضا.

ح: العروس اشترت البدلة او خيطتها؟

خ: استأجرناها

ح: وين سويت حفلة العرس؟

خ: هون بالمخيم، بالساحة

ح: شو كان النقوط بالعرس؟

خ: دهب ومصاري.

ح: و التحضيرات الي سويتوها للعرس؟

خ: اتصلت ببتاع الصوت، وجهزنا الكراسي وحلو وزبطنا الاضاءة وزبطنا المنصة وحطينا زينة عبارة عن سجاد على الداير وبالنص كتبو اسمي واسما وكلمة مبروك.

ح: شو ساوا غدا؟

خ: منسف ولبن مطبوخ وفاصوليا

ح: كانت عارفة العروس انو بدا تسكن مع اخوك ومرتو بنفس البيت؟

خ: اه مانت عارفة اكيد

ح: كيف كات علاقتك ممع بيت عمك وخصوصا حماتك؟ وعلاقة مرتك مع امك واهلك؟

خ: كانت جيدة وبعدا جيدة

ح: لما كان يصير خلاف مين كان يحلو؟

خ: انا اعالج الموضوع واخلي حدا يدخل من برا

ح: اكم ولد عندك.

خ: اربع صبيان وبنت.

فؤاد جمعة

ف:  احنا مجموعة من 7 افراد ما تابعين لاي تنظيم ولا لأي مؤسسة ولا لأي حد، حابين انو احنا نرجع نعيد التراث الفلسطيني، انو الجيل الي طالع عم بنسى كل شي واحنا حابين انو نرجع نعيد هالاشياء ونوثقها وننشرها على الانترنت. انت اديه عمرك؟

ج: انا ؟؟ هل انا في اشيا كتير انا ما بعرفا عدا عن النكبة ولما طلعوا من فلسطين. هادا الموضوع العالم صارت حاكية فيه كتير كل ما بدن بحث بيجو بيعملو مقابلات

ف: لنقرأ تاريخنا …

ج: لنقرأ تاريخنا هلأ ما اختلفنا… هني الي عم بصير انو انا بدي موضوع باجي لعندك بسألك عنو يمكن انت ما تكون واعي للي صار ومشارك فيها بيجي بتحكيلي عن شو بتعرف وشو سامع. واحنا كمان بدنا نبعد عن موضوع النكبة لان العالم زهقت وعالانترنت بتلاقي كل شي بس فوت فتّش عن العادات والتقاليد كتفاصيل ما بتلاقيها ومش بس هيك في على الانترنت مواقع اسرائيلية كاتبين عن عاداتنا وتقاليدنا وهني ماخدينا واحنا الفلسطينية ما النا شي لا عادات وتقاليد ولا قضية، هني عم بسرقوها

ف: حتى بشركة الطيران العام ( الاسرائيلي) بيلبسوا الزي الفلسطيني.

ج: لك حتى الزي اخدولنا اياه فإحنا فيك تقول عم نعمل ثورة مضادة وعم نسأل عن عالعادات الي احنا ما عنا اياها وما منمارسها بأيامنا هاي. ولنأكًد للعالم انو احنا موجودين وعنا عادات وتقاليد مش الاسرائيلية الموجودين وهاي ما عاداتن وتقاليدن.

ف: هلأ احنا مش هاد الموضوع الي عم نحكي فيه…انت ما خلقان بفلسطين بس الموضوع الموضوع الي بدنا نحكي فيه الي هو الزواج.

ج: الزواج؟ اووووه

ف: الزواج كيف كان قبل ولما كانو بفلسطين قبل النكبة وبعد النكبة كيف صار ولهلأ كيف صارت..

ج: كفكرة الزفة بالمخيم بعدا دارجة

ف: ايه بس بالمخيمات.

ج: بس المشكلة وين,, التعابير تغيرت… القيم اختلفت، الشعور بالحياء قل… نحكي بصراحة الشعور بالحياء قل، هاي كتير مسألة منعاني منها. احنا الي منعرفو غير.. احنا منخلق بزمن غير زمن آباءنا وولادنا بيجو بزمن غير زمانا ولكن اذا بتيجي للمثل الي بقول ” اذا كبر ابنك خاويه” وهاي بمجتمعاتنا مسألة مفقودة نتيجة ثقافات معتمدة على العادات والتقاليد وليس على الاحوال سواء كانت اجتماعية او اسلامية بس الي كان بميزهن كل انسان بعيش بأرض ابن القرية يعني حبّو للأرض بترك فيه شي من الطيبة, قيّم من ناحية الشرف، الاخلاق، الاداب العامة, الصغير في خدمة  الكبير.. هون كثير شغلة مهمة احنا بدأنا نفتقدها لان احنا شردنا من ارضنا وهاد التغريب الو اثارو السلبية لان احنا ارتبطنا بأرضنا عن طريق آباءنا والثورات اليوم الزخم الي عم بصير على الانترنت عمم بخفف من الارتباط بين الناس… كم المعلومات الهائل لكن مصداقية هاي المصادر ومصادرها هي الي عم بتتوه هاي الناس اديه فيها مصداقية وانا الي الشرف اني اقول انو العرس الفلسطيني كان اول ما تخلق فلانة يقولو فلانة لفلان وبس يكبروا يلزموهن ببعض.

ف: هادا برأيك صح او غلط؟

ج: لا غلط لانو ربنا ما امرنا بذلك، والرسول عليه الصلاة والسلام وحتى الديانات الباقية ما امرت بهيك، لازم نتباعد باللانساب ( النسب) واليوم الدراسات بتبين ,وصلة القرابة والتزاوج المتعدد للقرابة بتأثر على الجينات والنفسية، وكل شي والتكوين الفيزيائي، ولكن لم يتباعد النسب، هاي خطوة صحية واجتماعية، وصار عنا تواصل واخدنا عادات وتقاليد جديدة وضمن عائلات وذلك على مجتمع فلسطيني كبير… انا مش ملزم اذا عمي خلف بنت انا اتزوجها، لان يمكن يجي يوم آفاق التفكير عنجد ابوي ما تنطبق علي انا وبنت عمي الي  بدي اقولو انو احنا لازم نبني علاقة اجتماعية صحيحة مع العادات والتقاليد الصحيحة المهمة جدا, ولكن الثقافة الاسلامية في مجتمعنا الشرقي عدم جدا، والمشكلة انو اذا شيخ حكا او استاذ حكى لازم نقول آمين طائعين واذا قلنالأ انت متمردة او انا متمرد، يعني ما كانت البنت تقدر تقول لأ ما بدي ايّاه او نفسي انو يكون فلان جوزي حتى امنيتنا الي بينا وبين حالا كانت ممنوعة ومحرّم عليها. هل هاد موقف مقبول اليوم؟ لأ ما مقبول, مين كان من آباءنا او امهاتنا واصل ابنا او بنتا لمرحلة البلوغ تقعد تحكي هي واياها وتفهما والله خلقها بطبيعة البشر.. كانت اذا البنت بلغت يقولو جيبوه ما في تروح على المدرسة. بخافو تكبر شوية تصير تكتب رسائل حب فيمنعوها تروح، هاي آفاقق احنا ما منقدر نتحملها. اليوم اجولنا بالمساواة,.. المساواة ما كانت في العصر الماضي.. كان في عصر قوة واخذو بالشرف الا وسط مسألة الكنة والحما وهاي مسألة غلط. احنا عم نخلق نزعة ما موجودة وعم نكرسها بمفاهيم خطأ، مثلا انا امي عندا بنت بدا تجوزها تعطيها لواحد وابنا بدا تجوزوا، بدا تجيب بنت لابنها، ليش بدك هون عسل وهون بصل… ليه؟ ليش هاد التفكير كيف هاد النقيض، وها الانفصام بالشخصية بمجتمع الشرق اوسطي… انفصام بالتفكير بتلاقيه بأعلى قمة ولما تفوتي عليه بتلاقيه بالهاوية، هاي المسائل الخطيرة الي بتهدد المجتمعات. انا الي منقولو انو علينا احنا  الجيل لانستهزأ بالناس… بس احنا لأ… اذا شفنا شخصية طلعت تحكي وتصرخ وتخبص بنزأفلو… احنا اللجوء نظلما… نظلما بعلمنا بحياتنا بتكوين اسرتنا بنشاطنا، بتربيتنا ولكن استفدنا، ثار عنا عدة ثقافات، الفلسطينين الي هاجروا الى اوروبا والدول العربية، كل العالم بتعترف بفلسطين بس لما تيجي تقولي احنا النا بقولولك لأ ما الك.. احنا عم نعيش حالة كذب وخداع… مثلا انا ابني علمتو كل هالقيم هاي… اذا بدو يروح يشتغل ما بخلوه… عم يجبرو يكون حرامي ومع تجار المخدرات… هاد الي بحكيكي فيه عن معاتاة…

ف: اي سنة خلقان؟

ج: سنة الـ 60

ف: من وين من فلسطين؟

ج: انا من الياجور، قضاء حيفا

ف: خبرني شو بتعرف عن فلسطين؟ ابوك شو كان يحكيلك عن النكبة؟

ج: انا خلقت ما بعرف ولا جدي كلهن متوفين، ستي كان الها اخو بالكف الاسود اسمو حسن جمعة اغتالو البريطانيين، الي عرفتو من ابوي انو احنا عيلة من بيت شتورة، اصلنا بيت شتورة, كان في نزاعات قبلية في المجتمعات العربية وصار اسمن بيت جمعة سكنو بحيفا، رجعو نقلو عا منطقة بعيدة عن حيفا 4 كلم، الي هي الياجور على حدود جبل الشيخ. الي قدرت افهمو من ابوي انو احنا كان عنا مزارع بفلسطين، كانو يشتغلو بالتجارة ( الخضرة والفواكه) كان المختار جدي ( حسب ما حكالي ابوي) الي فهمتو من ابوي انو المزارع كانت هي ارض امي وابوي لما تجوزو كانو كتير صغار اطفال، يعني ولما طلعوا من فلسطين كمان كانو صغار

ف: اديه كان عمرن بس تجوزو؟

ج: اظن شي 16 هيك. هني تجوزو بدأت النكبة. امي راحت عا نابلس وابوي اجا عا لبنان وافترقوا بعد الزواج، بعد شي 17 سنة طلع عمي على نابلس فتّش عإمي وجابها واجا على لبنان لعند ابي، سكنو بالاردن واهل ابوي سكنو بلبنان.. شوفي هالنزعة… زوج وزوجة كل واحد اصبح في بلد… انا ربيت عفلسطين، ابوي كان يحكيلي عن جدودي كيف كانو مع الثوار، كيف كانوا مع الحسيني والقسام وحجازي وجمجوم، بالاضافة لهيك اشتريت كتب بتحكي عن هدول الثوار… انا قارئ وعملي بالاعلام والصحافة.. ما بيكفيني كنت اكون قارئ ومطلع

ف: كيف كانت طفولتك هون؟

ج: ليس لدينا طفولة.. احنا كنا 9 اخوة عايشين بغرفة 3 امتار ب 4 حتى اقل… امي كانت خياطة اشترت مكنة هي ومرت عمي وصاروا يخيطوا للناس… امي تمتلك مهارة الخياطة، هالغرفة هاي فيها 9 افراد ما كان عنا حتى راحة النوم… اكون نايم بالليل يعلق راسي تحت مكنة الخياطة ادّب الصوت بالليل طلعوني… وبتقولي في طفولة… فهذا الحرمان والفقر الي كنا نعيشو كان معاشو محدود.. واحنا 9 من وين بدو يلحق اكل وثياب… هذا كان يشكل حالة توتر عصبي للاب والام… كنا نوكل اتلة ويرجعوا يراضوني وانا بالرغم كل هاد، كنت اذا بدي انام ما اعرف انام…

ف: ما تعلمت؟

ج: مبلا كنا نروح عالمدرسة بالانروا من الصبح للظهر، نرجع نفل عالبيت نوكل ونرتاح ساعتين ونرجع عالمدرسة نتعلم. لحقنا العلم ووصلت لمرحلة كتير مهمة… انا وصلت للجامعة تعلمت ادارة اعمال… الي بقول انو هاد الظلم فادنا ولكن اثر علينا كتيرن حرمنا من كتير اشياء واثر على نفسيتنا ولأن انا مرقت فيه صار عندي نزعة انو هاد الظلم الي انا عشتو ما اخلّي ابني يعيشوا واي واحد محتاج اساعدوا بأقل ضرر وصرت ناشط. ما كان عنا لا سيادة ولا لعبة ولا اي اشي كنا نلعب عالدرج نتزحلق عليه، هاي كانت العابنا. ما كان في اماكن ترفيه او حدا يوخدنا مشوار.. كان في سينما بس ما كان نقدر نروح يعني انا بذكر، بدأت انخراطي بالمرحلة التكميلية، لما طلعنا عا مدارس الثانوية برا المخيم وهون كانت الازمة الحقيقة انو احنا طالعين من مجتمع مغلق مسكر علينا. طفواتي كانت انو انا عم بلعب بسجن، كان ممنوع نطلع، كان في درك يسكروا باب المخيم في وقت خروج ووقت دخول مش عا خاطرك تطلع وقت ما بدك وهاي عانو منها اهلي كتير. لما طلعنا على المجتمع اللبناني، مجتمع منفتح، بدك تشوفي كل شي، وانا مش شايف… امي كانت تلبس بجامة وتنورة وفوقها جلابية ما كان في بنطلون… ما كان موجود هاد ببيتنا، كان عنا استاذ الله يسهل عليه اسمو محمد خشّان هو الي لقطنا وحكالنا شو رح نشوف وينبهنا بهالامور، ما كان في توعية من الاهل، اهلي شو بدن يلحقو كانو يشتغلو ليطعمونا، انا كنت اطلع عالمدرسة مشي، امشي 7، 8 كلم، مشي بالشتا وبالصيف اروح اشتغل بمحطة بنزين انظف سيارات وكان يعطيني ربع ليرة او اشتغل بتعتيل البطاطا والمزروعات لأقدر اشتري ثياب المدرسة. هاي الطفولة تبعنا هاي الطفولة، العمالة انو نعمل من اجل نساعد اهلنا. الكارثة الاكبر ب 1\4\1984 ، اجت الغارة الاسرائيلية قصفت بعلبك ومات امي وابوي اضطريت اترك كل شي لأقدر اعيذش هدول الناس، ولاد اخوي ومرت اخوي وهيك اضطريت اسجل بمعهد اعلام فني، بعدين صرت اشتغل بالاعلام الاذاعي، صرت قادر اعمل شي. اجت علي ايام  اعمل سكّاف واجت احداث حرب المخيمات وكان ممنوع نمشي عالشوارع كل هالظروف عكست سلبا على عيشتنا ونفسيتنا وتصرفنا ولكن انا الله اعطاني عقل مع الشغل بالعمل الاعلامي عملت تواصل مع جميع اعضاء المجتمع اللبناني ما عندي عدو بالمجتمع اللبناني، نتجت علاقات جيدة مع المجتمع اللبناني، فتحت راديو ببعلبك وراديو بزحلة، بتعنايل فصار شغلي بهذا المجال وبدات ادرب الناس كيف يعملو بالتلفزيون وكيف يعملو الخبر… بدأت بتدريب هاي الناس.

ف: انت وصلت لمرحلة انو انت عم تربي عيلتين، عيلة اخوك واهلك.. ما فكرت تعمل عيلة الك؟

ج: كان الزواج الي مرحلة صعبة، انو انا الي اخ تنين اذا بدي اتجوز ما فيّ كنت عم بأسسلهن مصلحة، اسست لواحد مصلحة وعمّرتلو بيت وزوجتّو، اصغر مني,, الثاني كنت عم بهيألو اصيب بمرض السرطان وكانت ما قدرتي كلفة العلاج كتير عالية، بعد ما توفى اخوي بسنتين ثلاثة، قررت ان اتزوج… انا قررت اتزوج,, انا هون صرت افكر انو انا بدي مادي ( مصاري) انا كل الي معي دفعتو لعائلتي هاي تضحية.. وبمجالي بالاعلام وهيك انا بدي شريكة حياتي تقبلني بالهم الي انا فيه، في هم كبير… هذا الهم، انتظرت وانتظرت… كنت عم بصّور حفلة وتعرفت هناك على بنت انا ما بعرفها قالتلي صورني، سألت عنها رفيقي قلتلو مين هاي انا ما بعرفا، قالي هاي اخت صاحبك قلتلو مين، قالي فلان، قلتلو والله ليش هو هون، قلتلو خلص رح ازورهنن رحت سلمت عليه وقعدت، فاتت قعدت وبالحديث حسيت في شي بيني وبينها، طلعت عند ابن عمها قلتلو ليك اسألي هالبنت اذا بدها تتجوز، كان عمري 30

ف: امك ما كانت شايفيتلك شي بنت قبل؟

ج: لأعندي ام لا تتدخل بشأن اي حدا من ولادها، انت حدد خيارك وانا بقولك الله يوفقك ما بقولك لأ.. ما تتدخلو… المهم هي مقيمة بأوروبا وانا كان شرطي الي بدي اتجوزا تقيم معي في لبنان,, مسؤولياتي ما فيّ اتركها، عندي ام واخوات بنات تنتين… اروح اجمع مصاري واترك الناس؟لأ  هذا الامر والتضحية الي زادت محبتي بين اهلي ومعارفي في البقاع

ف: ما قلت لامك؟

ج: مبلا، قلتلها بس توافق بنروح بصفة رسمية وبتطلبيلي اياها.

ف: كيف صار وحكيت انت والبنت انو اذا منرجع لعاداتنا وتقاليدنا كان ممنوع وكيف ابن عمها قبل؟

ج: ابن عمها كان صديقي ومعي بالتصوير وعارف فؤاد على حقيقة امري، ما بشرب ما عندي، انا بيعرفني على حقيقتي، انا كسبان ثقة من الكل حتى اذا واحد عندو شكوى كان يبعتها معي لان الكل بيعرف انو عندي قيم ما بتخلى عنها مهما كلف الامر

ف: حكيت انت واياها؟

ج: اه.. بعتولي تعال بدنا نقعد نحكي معك,, رحت قعدو حكو معي ساعتين قلتلها اذا الله كتب نصيب، حكيت انا واياها وفهمتها مجال عملي وقلتلها اذا انا عندي حفلة وبدي اروح مش رح اقولك انتلألاء ممنوع، الي بحقلي بحقلك ومطرح ما انا بروح انت بتروحي ومطرح ما انا ممنوع اروح انت ممنوع تروحي.. واذا عندك صداقات وانا ما بحبهن، وبينن وبينك امور، القرار برجع الك ما بغار وروحي عند الناس واحكي انت واياهن واسألي عني بحقلّك، انا ماخذ بحياتي خط وسط، منّي عنصري ولا مفلت الامور لان عندي قيم وعادات ما بدي اتخلى عنها وهاد الي قدرنا نعمل فيه وكان النصيب وانا وامها كنّا بالعمل السياسي مع بعضنا,, كنت انا بالطلاب وهي بالمرأة..

ف: كنت تعرف امها يعني؟

ج: اه كان في معرفة… قلتلها انو الك خصوصيتك ببيتك ما حدا الو يتدخل فيكي، هاي المسألة بتزرع بينو وبين خطيبتو او مرتو الثقة، الثقة ما بتيجي بيوم وبيومين بتوخدي مبدأ.. المبدأ هو الي بيزيد الثقة,,, مثلا اول ما تعلمت سواقة كانوا يقولولي لأ وشو بدا فيها،، قلتلن هي حرة هيك بدا، انا عندي حرية وما بتدخل، اجت امي وهي من الناس الصابرين، لما جبنا اخواتي وابوي شهدا عالبيت لا صرخت ولا شي فاتت اتوضت وصلّت ومعروفة من الصابرين، عندا مشاريع خيرية… وولا صوت … لمّا فتت لعندن الاحترام الي كان لامي بين الناس… امي قالولها الناس انو ابنك بدو يخطب، اجيت قلتلها صح انا حكيت بس ما صار شي وانت معطيتني الخيار وقالتلي انا معك بدي اطمن انك اتجوزت واشوفلك ولد، رحنا وكان احترامن النا كثير، رحت انا وامي وعمي، كان مستشهد ولاد عمي وعمي الثاني عايش بمخيم تاني فاحترام وعادة تقولي بيت جمعة كل الاحترام النا، هذا الامر حتى انو اجينا عند المهر عطيناهن الخيار الهن وهني ما بدن, كسبانين فؤاد وهاي العيلة، ما كان عندي مشاكل وهيك وهني كمان… كان في قناعات.

ف: اجيتو تحدد المهر، اديه كان؟

ج: حطوا 3 مليون مقدم و 3 مليون مأخر وعمي الي حدّو وهني قالو ما بدنا بس احنا ما قبلنا، قلنا عشان الحلال والحرام… في حق

ف: كان في حدا معارض على الزواج؟

ج: لاء,, انا ما كان بدي السفر وهاي كانت تضحية منها انو تضل هون معي.

ف: لما قررت تتزوج ما كان عندك بيت؟

ج: ما كنت املك شي

ف: كان عندها مشكلة تعيش مع امك؟

ج: الغرفة الي ربيت فيها وانا وصغير ومطبخ وحمام تزوجت فيها، كان فيها تخت وخزانة… تصوري كانت عايشة بعز وقبلت تعيش معي بهذا الوضع وانجبنا اول ولد بهذا البيت لما انجبنا الولد التاني صار البيت صغير، اضطريت انو اطلع استأجر، كان وضعي احسن والتفتت الى نفسي, وهيي كانت عايشة بأوروبا وقبلت تعيش معي بهذا الوضع، هاي بنت مش عادية بس هي الي بريحني اكتر انها بنت مخيم وتذوقت هذا العذاب، في اشيا موحدة

ف: عملت خطبة؟

ج: مبلا

ف: مين حدد؟ وكيف اتفقتو؟

ج: اخوها الي عمل الخطبة، اتفقت انا واياه

ف: شو عملتو بالخطبة؟

ج: كان بدنا نجيب الشيخ ونطلع على المحكمة

ف: كانت خطبة مع كتب كتاب؟

ج: اه

ف: الشيخ كان ييحي عالبيت؟

ج: اخوها متلي ونفس التفكير، اتفقنا انو نروح عند الشيخ عالبيت وهو بثبتو بالمحكمة، بعد هيك قبل ما تسافر بأسبوع قررنا نعمل حفلة صغيرة بالمخيم وانا كنت اعمل للناس حفلات وأصوّر. فأهل المخيم قالو انو فؤاد بالاعلام والعز وهيك ويعمل حفلة بالمخيم ما زابطة، فانا كان قراري انو انا ما احسن من العالم ولا احسن من اهل مخيمي وكنت اصورلهن حفلاتهن كلها فانا لازم اعمل حفلة متلي متلهن.

ف: ومين بدو يصورلك؟

ج: اكتر من 13 كاميرة فيديو كان وانا نزلت صورت وقت خطبتي. عملنا الحفلة قدام الاونروا مطرح ما بوزعوا اعاشة بالساحة وكان في فرقة فنية.

ف: شو جابو ذهب؟

ج: انا ما تدخلت راحت هي واهلي جابوا طقم كامل. المهم كان القرار كيف بدي اعزم اهل المخيم، هاي مشكلة عندي ما في اقول لفلان وفلان، بدي اعزم المخيم كلو، انا علاقتي بالجميع جيدة، فتبرعو اهل المخيم هني يعزمو بعض، نساء ورجال، انا ما جبت كرسي ولا استأجرت جهاز صوت وهني زبطوا كل شي، انا بخطبتي ما اتدخلت بأي شي وما دفعت شي كلو من اهل المخيم، قالولي انت عليم تيجي انت وخطيبتك وتقعد وترقص، كل واحد عزم اهل حارتو وجابو الكراسي والصوت وكل شي كان عنا ربيع الاسمر بغني وزينب حمية وكلودا الشمالي وسميرة توفيق وفنانين بالاضافة لفنانين القرى بغنوا عتابا وبس خلصت الحفلة… بعملي كمان عملولي حفلة

ف: رقصت؟

ج: اه رقصت وحملت الكاميرا وصورت وصوروني وانا عم اصور، وعملولي حفل اسلامي كمان

ف: كنت تضهر انت واياها؟

ج: اه عادي

ف: اديه ضليتك خاطب؟

ج: 10 ايام وبعدين سافرت 3 اشهر، وبدأنا الاتصالات وانو يكون العرس بسرعة. بعدين اجت لهون وتزوجنا ,بالغرفة فرشتين وخزانة واحنا سعداء

ف: العرس كيف كان؟

ج: انا اختصرت من عاداتنا وتقاليدنا متل الزفة لان صار في اخطاء كتيرة وبعدين دخل عليها الزفة السورية وبعدين صار في كلام لا يليق بمقامنا فأنا اختصرتا وانا لإن بصوّر وبعرف اختصرت هالامور.. فكان في وحدة من الحبايب قالتلي بتتحمم عندي قلتلها اه بس عالسريع بدون اي شي بتحمم وبروح على المولد.

ف:  شو كان المولد؟

ج: غدا

ف: مين عمل الغذا؟

ج: اهلي وولاد عمي وكل العيلة والجيران.

ف: عملت سهرة حنا؟

ج: اه عملوا للعروس بس انا لأ, صحابي عملولي سهرة عالعود ببيت اهلي بالمخيم، وبعدني لهلاء ما بفوت هالسهرات وكنا نغني وهيك اجواء حلوة ودعينا الناس الذواقة بالفن، هاي الحياة الي انا بحبها.

ف: عملت العرس وين؟

ج: كان عرسي بمنتزه.. عملت عرسين ب 5-1-97 و 6-1-97 اسلامي وفني.. وحتى طريقة احتفالي كانت طلعنا رحلة عكل المناطق. غنينا ورقصنان اخدتا قبل المغرب زفة سيارات ورحنا عالصالة وكان الحفل شعبي، كان في اكتر من فنان وغنينا ورقصنا.

ف: ما عملت عرس كذا يوم؟

ج: لاء كان عندي ارتباطات وانا ما كلفني شي، كلو مجاني. كل العالم انا خادمها فردولي الخدمات.

ف: ما نقطوك؟

ج:لأ بنقطو العروس ما بنقطو العريس.

ف: شو نقطوها؟

ج: ما بعرف ما تدخلت وشو ما اهلها بيعطوها انا ما بتدخل، بقولها هادا حقك وبقولها انت الي علي حق انا اعطيكي مش اخذ منك.

ف: بعد العرس؟

ج: طلعت عالاوتيل ورفقاتي نقطوني انو نقعد بكل منطقة نهار مثل كأنو شهر عسل وصار عندي حرية انو انا عريس

ف: بعد هيك وين استأجرت؟

ج: حد امي.

ف: كان في مشاكل بيناتهن؟

ج: مشاكل قليلة كانت. كان قراراي واضح، هاي امي وانا ما الي اخ، بدك تعرفي اي مشكلة انت بدك تحليها، انا قادر اجيب صاحب ومليون مرة بس ما بقدر اجيب ام واخت فأي مشكلة انت بدك تحليها لان ام متل امي صبورة. انا كنت مفهمها انوا انا عندي مبادئ ما بقدر اتخلى عنها قبل ما نتجوز والكل بيعرف انو امي كانت الي اكتر من عشيقة، امرأة مرأ عليها كل المصايب فلم أجرؤ على ازعاجها تحت اي ظرف من الظروف، الدنيا أم وانا لما رحلت امي بكيت كالطفل، حسيت انو رحلت الدنيا. انا نقطة ضعفي امي الي ما عندو ام يشتري إم.

ف: اذا برجع الزمن لورا بتحب يكون عرسك غير؟

ج: حلو الواحد يكون واقعي,, انا بالنسبة الي الكماليات ما بتعنيلي قد ما بعنيلي الاحترااااام، اليوم مرتي صارت ام بتخاف على ابنها وبنت، هاي القيم لازم نحافظ عليها… اليوم انا ملك جمال، بكرا الجمال بيروح وبختير وبصيرو يقولو مين هاد صح ولا لأ… كلو هاد بدنا اياه… لازم نركز على قيمنا. انا انطلقت من تحت الصفر وصرت بمراحل الحمدالله، صار عندي بيت اشتريت بيت، بعرف انو بعمل شي الي وابني بيستفيد منو وكان حلم بالنسبة الي والحمدالله.

مصطفى محمد

ف: عرفنا عن حالك حاج؟

م: مصطفى محمد

ف: من اي بلد؟

م: من لوبيا قضاء طبريا

ف: اي سنة خلقت؟

م: 1932

ف: شو بتعرف عن فلسطين؟

م: متل شو؟ بدي اعرف عن شو؟

ف: انت خلقت بال 32 يعني واعي عإيام فلسطين لصارت النكبة.

م: احنا كنا مزارعين، عنا ارض ونزرع فيها.

ف: انت شو كنت تعمل؟

م: انا بالاول ما كنت اعمل شي، بعدين صرت اشتغل بالزراعة مع ابوي ومع اخواتي.

ف: تعلّمت؟

م: اه للخامس ابتدائي.

ف: بعدين كيف قضيت حياتك؟

م: قضيتها بالزراعة لطلعنا من فلسطين.

ف: اديه كان عمرك لما طلعت من فلسطين؟

م: شي 16 – 17 سنة

ف: بتتذكر كيف طلعتو من فلسطين؟

م: صارت الحرب وخلاف بين العرب واليهود واجت الجيوش وطلعنا وما عاد صرلنا نرجع.

ف: هلاء وقت الي صرت انت بعمر بدك تخطب، كيف خطبت؟ كيف تعرفت عليها؟

م: هي قرايبي ورحنا انا واهلي خطبناها.

ف: انت الي اخترت انك تخطبها ولاّ امك الي قالت بدنا نخطبلك هي .

م: لا برأي الكل.

ف: بس مين الي قال بالاول امك قالتلك بدنا نخطبلك فلان ولاّ انت قلتلها والله فلانة عجبتني وبدي اياها؟

م: لا امي الي قالت والكل لانها قرايبنا، مش غريبة.

ف: هي ساكنة حدكوا؟

م: اه

ف: انت كنت موافق وما كنت معارض؟

م: لأ

ف: لما رحت تخطبا مين راح معك وجاهة؟

م: قرايبنا والي منعرفن.

ف: مين بالتحديد؟

م: عمي، خالي وابوي وهيك.

ف: كيف كان وضعك؟ كان معك مصاري؟ كنت تشتغل؟

م: كان معي مصاري من الي موفرينا من تعبنا.

ف: شو كنت تشتغل؟

م: بالنجارة

ف: يعني كان وضعك الاقتصادي منيح؟

م: لا بأس فيه يعني ماشي الحال.

ف: لما رحتو خطبطوها اديه حددتوا المهر؟

م: ماني متذكر يمكن 100 جنيه فلسطيني.

ف: وقت الخطبة بتروح انت والعروس تشتروا ذهب ولاّ اهلا واهلك هني بروحوا؟

م: لا هني بيجيبو الذهب عزوقن بس انا كنت معن.

ف: بتتذكر اديه كلفك موضوع العرس لتجهز؟

م: يعني شي 150 جنيه فلسطيني.

ف: عملت حفلة خطبة ولاّ لأ ؟

م: عالخطبة ما بصير في حفلة بس قراية فاتحة وتلبيس وبجيبو حلو وانتهى، بالعرس بعملو حفلة.

ف: كان مسموح تروح تكزدر انت وخطيبتك؟

م: لأ هالعادة كانت ممنوعة .

ف: كنت بفترة الخطبة تقعد انت وهي تتعرفو على بعض؟

م: كنا نروح زيارات ما كنا نقضيها دواوين انا واياهان هني ببيتن وانا ببيتنا، ما كنا نقعد لحالنا كنا نقعد العيلة كلنا.

ف: كتبتوا الكتاب وقت الخطبة ولاّ بعدين؟

م: بعدين بمدّة مش محددة.

ف: وين كتبتو الكتاب؟

م: بالمحكمة الشرعية، كانو يحكوا كلام بين بعض وبيروحوا عالمحكمة يسجلو.

ف: مين حدد موعد الزواج؟

م: الاهل والكل احنا متفقين مع اهل العروس.

ف: كيف كانت تحضيرات اهلك للعرس؟

م: بعملو حفلة، بعملو اكل رز وبذبحوا لحم.

ف: لمّا رحتو عند الجيران، كيف عزمتوهن قلتلن ولاّ بكرت دعوة؟

م: لا منروح بنقولن.

ف: كيف كان يوم عرسك؟ رقصت؟ عملولك زفة؟

م: لاء ما كانت عإيامنا الزفة، بإيام فلسطين كانت تصير الزفة بس هون لأ، بقعد هالعريس بالبيت والعروس والشباب والصبايا بتغني.

ف: اديه ضل العرس؟ كم يوم؟

م: مش متذكر 3 – 4 ايام

ف: وكل يوم تعملو اكل وتذبحوا؟

م: لا، لا، لا الذبيحة بس اول يوم بالعرس.

ف: شو لبست بيوم العرس؟

م: بنطلون وجاكيت وبدلة

ف: العريس كان يغيّر تيابو بيوم العرس كزا مرة متل العروس؟

م: لا

ف: وين عملت حفلة العرس؟

م: بالساحة بالمخيم.

ف: مين ساعد اهلك بالاكل والتحضير؟

م: هالجيران والقرايب.

ف: يعني ما كانت دارجة يجيبو وحدة تشتغل ويدفعولا مصاري؟

م :لأ

ف: بس تجوزت كان عندك بيت ولاّ سكنت مع اهلك؟

م: لا سكنت مع اهلي كان الي غرفة خاصة؟

ف: كيف كانت علاقتك انت وبيت عمك؟

م: طيبة ومنيحة

ف: ومرتك كيف كانت علاقتها بأهلك؟ ما كان يصير مشاكل؟

م: لا ما كان يصير.

ف: كم ولد جبت؟

م: 6، بنتين و 4 شباب

عليا راجي

ف: طيب يا حجة بتعرفينا عن حالك؟ شو اسمك؟

ع: اسمي عليا

ف: عليا شو؟

ع: عليا راجي

ف: من اي بلد من فلسطين؟

ع: من صفد

ف: اديه كان عمرك لما طلعتي من فلسطين؟

ع: سنتين

ف: يعني ما كنتي واعية لشي بالمرا؟

ع: ولا شي بالمرا، بعرفش اشي

ف: لما اجو اهلك لهون وين سكنو؟ بس طلعو من فلسطين، اول ما طلعو؟

ع: هون سكنو، بصور

ف: اه وضلن هون بصور؟

ع: لاء اخدوهن عالقرعون ما عجبتنش السكنة هناك قام رجعوا.

ف: وبعدكو محلكو؟

ع: اه بعدنا محلنا

ف: طيب هلاء بدك تحكيلي انتي بس وعيتي هون شو كانو اهلك يحكولك عن فلسطين، مثلا كيف كانت عاداتن وتقاليدن، كيف كانت حياتن شو كانو يعملو؟

ع: يزرعو ويفلحو وكان عندن غنم وخيل وهيك عايشين يزرعو، يزرعو حمص، يزرعو فول، هيك على حسب ما كانوا يحكولنا يعني  يزرعو ويقلعو، عايشين مبسوطين

ف: اه كانو مبسوطين؟

ع: اه وعندن بقر وغنم ويحلبو وهيك.

ف: وانتي كيف كانت طفولتك هون؟ بس كبرتي ووعيتي يعني؟

ع: ما كان عنا طفولي، شو طفولتنا.

ف: ما رحتي على المدرسة؟

ع: لاء ابوي ما خلانا الله يرحمو.

ف: ليه ما خلاكو؟

ع: ال انتو البنات بس تكبرو وتروحو على المدرسة بتروحو بترافقو الشباب.

ف: طيب انتي وصلتي لمرحلة انو صار لازم تتزوجي، اديه كان عمرك لما تجوزتي؟

ع: 16 سنة

ف: طيب هلاء كيف قالولك اهلك انو بدك تتجوزي؟ انو كيف فاتاحوكي بالموضوع؟

ع: ما فاتاحوني، ما في اختيار، اجو قالولي انتي بدك تتجوزي ابن عمك.

ف: طيب شو اجو حكو اول شي؟

ع: اجو قرأو الفاتحة هني العمام ببعضن عمامي.

ف: ما كان معك خبر انتي انو جايين ليقرأو الفاتحة؟

ع: دريت آخر شي، قالولي قرأو فاتحتك على ابن عمك وشو بدي اقول، فييّش احكي

ف: يعني ما اجو قالولك مثلا ابن عمك بدو ياكي؟

ع: لاء ما فيش منها هاي يشاوروني.

ف: طيب حتى ابن عمك ما معو خبر انو هني جايين يقرأو الفاتحة؟

ع: امبلا ابن عمي معو خبر.

ف: اه يعني بيقولولو للعريس وهو فيّو يقول اه او لأ؟

ع: اه فيو يقول لأ، العريس اه بس البنت لأ ، ممنوع.

ف: طيب لما اجو يحكو فيكي مين اجا معو؟

ع: عمامو.

ف: يعني ما جابو كمان حدا؟

ع: لاء بس ابوه وعمامو.

ف: اه

ع: هون اجو العيلة كلها وطلبوا وحددو والبيت والمهر؟

ف: اديه حددو المهر؟

ع: المقدم 600 والمأخر 200 كنّو.

ف: وهو شو كان يشتغل؟

ع: معلّم عمار وطوب.

ف: اغلبية الي طلعوا من فلسطين حتى الي ترّبو هون الجيل كانو يعمرو؟

ع: اه بيعمرو، بيتعلمو يعمرو، طلع من المدرسة، مادية اهلو ما سمحتلو، قعد شوي فيها وبطل، لو ماديتو كانت منيحة كان توظف بهديك الايامات، لانو كان بدن أساتذة.

ف: والبيت كان الو لحالو؟

ع: لأ غرفة، ومطبخ انو عايشين مع بيت عمي، كنت أكل واشرب مع بيت عمي.

ف: طيب هلأ مثلا بفترة الخطبة بيجي العريس بيقعد مع خطيبتو، انتي كان يقعد معك او ما كان في منها؟

ع: لأما كنش في منها هاي.

ف: انتي ما كنتي تقبلي او هي انو كانت ممنوعة؟

ع: انا بقعدش معو، هوي بغرفة وانا بغرفة.

ف: اه يعني ما كنتي تحكي معو؟

ع: لا ما كنت احكي معو، بالمرّا.

ف: يعني ما قعدتو تعرفتو على بعض؟

ع: ما هو من الاول كان يضل يروح ويجي لعنا. يعني مع اخواتي، اصحابو اخواتي، كانو يضلن يلعبو فوتبول ويجو لعنا، ابن عمي اللزم.

ف: طيب هلأ مين حدد موعد العرس؟

ع: اهل العريس.

ف: اه اهل العريس بيحددو، يعني مش بيتفقو اهل العروس مع اهل العريس؟

ع: لأ هني بيجو بيحددو موعد العرس، بيقولولهن طيب متل ما بدكو وهيك.

ف: طيب شو جهزتي لعرسك؟

ع: جهاز اواعي وخزانة بس تخوت ما جبنا، بس خزانة فصلناها.

ف: طيب وجهازك خيّطيه كلو او جبتي جاهز؟

ع: لا خيّطو كله حتى البدلة البيضة خياطة.

لأ ما في حفلات على الخطب، كانوا يذبحوا، يذبحوا خواريف ويعملو الحلو، ويتجمعوا العيلة

ف: اه يعني ما كان يصير في دق وهيك؟

ع: لأ ما كان في دق.

ف: اه يعني كانت من العادات والتقاليد يعملو اكل؟

ع: اه بس أكل.

ف: ووقت العرس؟

ع: ووقت العرس؟

ف: طيب وشو عملولك قبل العرس وليلة العرس، انو ضلت 3، 4 أيام وهيك؟

ع: اه ضلن 3 ، 4 أيام بس عند العريس.

ف: اه يعني عند العروس ما كان في هيك؟

ع: لا

ف: وما عملولك حفلة حنّا؟

ع: امبلا حنّوني.

ف: اه طيب حكيلي كيف هيك اجو وهيك يعني، مين اجا وشو عملولك؟

ع: قرايب العريس وقرايب العروس ما هني كلن ولاد العم، كانو يقولولها ليلة اليدّ يعني بكرا بدا تتجوز واليوم حنوها وبكرا بتتجوزها.

ف: وحنوكي؟

ع: اه جابو حنّا، ودق ورقص وكل شي وزغلطو.

ف: ما كان في هيك اشيا، اغاني كانو يقولوها وقت االحنا؟

ع: ايه مبلا

ف: طيب شو كانو يغنو؟

ع: كانو يغنو : “عالحنا عالحنا يا سيدي والله الحنا”

ف: ما حافظة غيرها انتي؟

ع: راحت تحت النفنوف وصارو يغنو؟

ف: شو النفنوف؟

ع: النفنفو يعني السجرة،” والحنا يمينا بيضة وسمينة تحت عرق التينا فيه البحر يعني” كانو يغنوها هاي ويرقصوا.

ف: طيب تاني يوم صار وقت العرس، شو عملتو من الصبح، كيف كانت العروس تجهز حالها، فستانك خيّطيه او جبتي خالص؟

ع: لا خيّطتو خياطة.

ف: طيب وبدلتي فساتينك؟ يعني كانو زمان الصبح تلبس فستان والضهر فستان..

ع: لا بس الفستان الابيض، في فستان كان كمان عالصبيحية، كان في صبحيات زمان والفستان الابيض وبس.

ف: ورحتي عند كوفيرة ولا ما كان في كوفيرات؟

ع: ولا كوافيرات ولا شي، كان في وحدة زمان إجت عملتلي وجي وشعري

ف: طيب وعملتو حفلة؟ ومين اجا؟ وعملتو غدا

ع: اه عملنا غدا

ف: شو كان الغدا؟

ع: مغربية

ف: طيب المغربية بدا وقت لتنعمل؟

ع: كانو يفتلوها قبل بيوم.

ف: مين الي كانو يفتلوها؟

ع: امي ونسوان عمامي والجيران يساعدو حتى كانو يزلغطوا ويغنو عالطبخ.

ف: طيب شو كانو يغنوا؟

ع: شو بيعرفني يغنو، يقولو لمين هل المنسف ومدري شو وهيك.

ف: يعني ما حافظة شو كانو يقولو؟

ع: لا شو بعرفني، شو كانو يقولون العريس واهل العريس ومدري شو.

ف: طيب مثلا بيجو بيوخدو العروس من بيت اهلها وبيوخدوها على بيت العريس، انتي اجو أخدوكي؟

ع: اه الاّ اجا اخدوني بسيارة من هون طلعنا بالسيارة من هون من المخيم.

ف: اه بقيتي ساكنة هون بالمخيم؟

ع: اه عند بيت عمي، كانو ييجوا ياخدونا بالسيارات

ف: اه يعني ما كان في احصنة؟

ع: لا الاحصنة كانت عأيام فلسطين، عأيامنا بالسيارات

ف: طيب وبليلة العرس رحتي عند بيت عمك، ما عملتي حفلة وهيك؟

ع: مبلا

ف: وما بتتذكري شو غنيتو بليلة العرس؟

ع: والله هني غنوا، الا مالن بس ما بعرف شو كانو يقولو.

ف: حتى بليلة العرس ما بيجمعو العريس مع العروس مثلا هلاء انو التنين مع بعض مثلا بصالة

ع:لأ لأ.

ف: بيعملو حفلة للعريس وحفلة للعروس؟

ع: بيجي امو وابوه واخواته وعمامو وهيك يجو ياخدوني، ابوي الي طلعني من البيت وهني اخدوني.

ف: طيب وبس خلص العرس وين سكنتي؟ دغري سكنتي عند بيت عمك؟

ع: بغرفة عند بيت عمي.

ف: وبقيتي مع بيت عمك؟

ع: ضليت معن سنة كاملة ما طلعتش وبالاخر هي مرت عمي طلعتني، كنا مع بعض نوكل ونشرب يعني وكل شي.

ف: ليه زمان كان يلبسو من الصبح فستان زهر؟

ع: أبصر هيك يلبسوا زهر.

ف: ما كانو يلبسوا غير زهر، مثلا ازرق وهيك؟

ع: لأ بس زهر، حتى انو هو زهر معرق.

ف: هاي كانت عادات وتقاليد عندكو بس او بكل فلسطين؟

ع: احنا كنا هون بلبنان.

ف: اه بس انو هني من زمان.

ع: هني هناك زمان، ما كانو يلبسوا هيك، يلبسوا اواعي عادي مش متل هون فساتين وفستان ابيض وما كانو يلبسوا بدلة بيضا هناك بفلسطين، بدلة عادية يعني عليه هيك برق وما برق وهيك شغلات

ف: طيب واكم ولد خلفتي هون؟

ع: خلفت 4 ولاد وخمس بنات

ف: الله يخليلك اياهن، ورجعتي نقلتي على هاد البيت

ع: اه اشتريناه

ف: هوي كان هيك ولا انتو زبطتو فيه؟

ع: لأ ما كان هيك، كان بالمرّا.

ف: كان اصغر ولا اكبر؟

ع: لاء هوي هيك اشتريناه خالص.

ف: طيب شو بعد بتحبي تحكيلنا عن العادات والتقاليد؟ او مثلا انو اذا رجع الزمن فيكي لورا بتتجوزي ابن عمك او مثلا كنتي تحبّي يكون الك رأي انو تقولي لأ ، انا ما بدي هل الشخص؟

ع: لأ ما في الكلمة بتضل للأهل.

ف: مثلا اذا كانو اهلك بيسمحو تقولي لأ ما بدي اياه، كنتي بتقولي لأ  ما بدي اياه؟

ع: ما كنش فيكي تقولي.

ف: واذا حكيتي وقلتي ما بدي شو بيصير؟

ع: ما بيصير شي بس انو هوي الاختيار للأهل، للأب والام حتى انو الابو اكتر شي، الام مش كل هل القد.

ف: طيب شو حابة بعد تخبرينا عن العادات والتقاليد او شي كنتي حابة يصير وما صار انو بيوم عرسك مثلا كنتي حابة يصير اكتر مثلا حفلة وهيك؟

ع: بهديك الايامات ما كان في حفلات.

ف: مثلا على ايام فلسطين كان العرس يضلو 7 ايام، كنتي تحبي هيك او عادي؟

ع: لا عادي، ما شي، ما شرط.

ف: بتتذكري شو عملولو للعريس انو حفلة وزفة؟

ع: اه الاّ زفوه وقرايبو وهيك.

ف: اه انتي شفتيه؟

ع:لأ  ممنوع اشوفه، انا قاعدة بالغرفة وين بدي اشوفه، ممنوع اشوفه لليلة العرس، ليلة الدخلة يعني، ممنوع امشي معه كمان، مرة كنا نتحكم بالبص هو وراكب على البسكليتة قلي يلا بدي امشي معك قلتله شو تمشي معي، انا بعرف انك خطيبي بس الناس ما بتعرف انك خطيبي، قال انو بدن يقولو اخوها؟؟لأ  ما رح يقولو اخوها هادا واحد ابصر مين ماشية معو، قلتله لأ يا عيني روح الله يسهلّك، اما اليوم بتشوفها ماشية معه دغري

ف: هلق هي بتقله امشي معي.

ع: لأ احنا منرفض، منرفض يمشي معها لانه البرّاني ما بيعرفو انو خطيبي، بيعرفو شي؟ لا ما بيعرفوا، اه فمنخاف من حكي العالم، لحتا نستحي كتير قبل مش متل هل الجيل، هل الجيل هيك عينها، بتوقف مع ابوها واخوها وهو ولا معن خبر ولا شي، بس احنالأ  منستحي، هوي بغرفة واحنا بغرفة

ف: طيب بتحبي تقوليلي شي هيك؟

ع: شو حابة تعرفي؟

ف: اي شي عن العادات والتقاليد؟

ع: لما بدا تنخطب الوحدة بيروحوا ببعتو وحدة، يعني ان شا الله هي كمان تروح تنقي محبسها؟ ممنوع تروح.

 ف: طيب انتي وقت خطبتك مين راح جبلك محبس خطبتك؟

ع: هني جابو المحبس وبسرعة.

ف: اه يعني انتي ما رحتي جبتيه؟

ع: لاء اجو اخدو مقاس اصبعي، كنت لابسة خاتم اخدو وجابو على قياسو، ما منروح احنا، حتى المكياج وكل شي هني بيجيبوه، اه انتي ما الك خصة.

ف: وحتى جهازك ما بتجيبه انتي؟

ع: لأ بتروح وحدة صبية بتساعد العروس يعني، هي بتجبلها كل شي.

ف: ولا امك كانت مثلا تروح؟

ع: لأ ، ولا امي. بيروح العريس واهل العريس وبينقو، وحدة بتروح معن، هيك صبية متجوزة وبتعرف بهيك اشياء، قمصان نوم وما قمصان نوم، شلحات وما شلحات واواعي داخلية.

ف: انتي برايك مين أحلى، عادات هلق او عادات قبل؟

ع: لأ عادات قبل احلى والله، مثلا يعني وقت العرس كانت الشباب لحال والبنات لحال، ما كان مختلط ولا مشاكل ولا من يحزنون، فش مشاكل، البنات لحال تدبك وترقص والشباب لحال، ان شاء الله بيجي بيرقص معها للعروس، ممنوع، نهار العرس ممنوع يرقص معها، بيضل عند الشباب.

ف: طيب كنتي حابة انتي تغيري بدلاتك يوم عرسك، انو بدلة زرقة وبدلة زهر وهيك؟

ع: ولا بدلة زرقة ولا حمرة، هني راحو وجهزو وخيّطو يعني، احنا من المصاري يعني من المقدم جبت ذهب وجبت حلق وكل اشي، زمان كان رخص مش متل هلق، كنتي تجيبي الي بدك اياه، هل الايامات ما فيكي تجيبي شي، الله يساعدنا. وهاي هي قصتنا، بفلسطين كانوا يحبّوا، في وحدة حبتو هي الي بدا اياه، حبّتو وحبّا وهي مخطوبة توّفت، حلف يمين والله ما يتجوز ومات وما تجوز وما اخد غيرها، من كتر ما كان يحبها، ما اخد غيرها، كان يضل حاطت صورتها، حزنان عليها. اه والله وما تجوز وما تجوز، ويحاكو اخواتو انو اتجوز وهيك وانو بيجيك ولاد ما قبل.

ف: واهلها كانو عارفين انو بيحبو بعض ولا بالسر؟

ع: اه بيعرفو لكان.

ف: وطب واذا الاهل عرفو شو كان يصير؟

ع: ما كان يصير اشي.

ف: ما كانو يضربوها؟

ع: لا ما كانو يضربوها، كيف بدن يضربوها! ان كترت ما بيعطوها اياه، اما يضربوها لأ ، شو بالقوة، الحب كان بالاخلاص.

ف: هههه هون ما في حب.

ع: هناك الحب بالاخلاص يعني حب من القلب من جوا من القلب مش متل اليوم، يا يضحك عليها يا تضحك عليه.

ف:  او هني يضحكو على بعض؟

ع: الحب زمان غير اليوم، حب من القلب مش متل اليوم عاملها تسلية للبنت، يعني بيتسلى فيها، واذا عرفوا اهلها ما بيعطوها اياه، اذا كان يحبها بالسر واجا طلبها بالسر بيقبلو، انو اذا كانو ما بيعرفوا انهن بيحبو بعض، اه بيعطوها اياه.

ف: طب وانتي ما كنتي تحبي تتعلمي؟ انو ما كنتي تحبي الدراسة؟

ع: انا كنت قاتلة حالي على الدراسة، بس ابوي الله يرحمو حرمني، اخواتي اتعلمو، اخوتي الاثنين الشباب بس انا واختي ما تعلمنا، اختي قولي اتجوزت بفلسطين، بس انا قتلت حالي بدي اتعلم، بس الله يرحمه ما رضي يخليني، شو بدنا نعمل، لا حول ولا قوة الا بالله.

ف: طب امك ما كان الها رأي انو خليها تتعلم وهيك؟

ع: مبلا، بس ما قبل ابوي، الكلمة كلمتو، كان كل شي الابو، الام ما الها شي، الابو كل شي.

ف: يعني مش متل هلق ؟

ع: لأ، اسا الام الحاكمة، اه اليوم الحاكمة والي بدا تتعلم بدا تتعلم غصبن عنك مش بخاطرك، اه والله انا قتلت حالي لأتعلم، بس بناتي ما حبيت انو يتركو المدرسة لاني انا ما تعلمت والله ما حبيتن يطلعو، بس غصبن عني طلعوا، بحب البنت تتعلم لاني انا انحرمت من العلم، الله يرحمهن شو بدنا نعمل.

ف: احنا اخدنا ناس من فلسطين انو كيف كانت العادات والتقاليد زمان، ولما طلعوا كيف اتغيرت وهيك حتى الجيل الي هلق  الي عمرو مثلا 70 او 80 سنة كيف اتغيرت العادات لانو معش في العرس متل قبل، فا احنا بدنا نشوف شو الفرق وشو الي ضل من العادات والتقاليد

ع: ايام زمان واعراس زمان احلى بكتير من هلق، يعني اليوم الكنّة ما بتقعد مع بيت عمها، انا والله ما كان بدي اطلع من عند بيت عمي بس مرت عمي طلعتني، كنا متل الولاد الصغار انا وجوزي والله. ما بدنا نطلع، قلنالا ما بدنا نطلع، انو ليه بدنا نطلع، قلتلنا امبلا، لو بدكو توكلو خبزة وبصلة، كلو الي بدكو اياه، بلكي أكلي ما عجبكو،لأ  توكلو وتطبخو لحالكو، وانا كنت اغسلهن الغسيل واجلي الجليات، بيجو من الشغل يلاقو كل شي خالص، الطبخة مطبوخة ونوكل سوا، حتى لما نقلت على بيتي كنت اضل عند بيت عمي، نطبخ ونوكل سوا، مش متل اليوم، لو بتشوف بيت العم مشنوقين، الكنّة ما بتتطلع فيهن، لأ كنا غير احنا، نشفق عليهن يعني، نخبزلهن ونطبخلن والي بدن اياه يصير كله، كانت مرت عمي وبنت عمي يشتغلوا اي ساعة، يجو الساعة 3، شو بدن يعملو الساعة 3، ما فيهن يطبخو ولا يعملو شي، يلاقو كل شي خالص، احنا جيلنا بيتحمل، هاد الجيل ما بيتحمل يقعد يوم مع بيت عمو، انا عندي 3 كناين، الله يخليلي اياهن، مرت عمي هي اختارتني، يعني هي اجت واختارتني الي، كانت تقاتل ابنها عشاني، كنت بس ازعل، ازعل عند بيت عمي، ما اروح عند بيت اهلي، تقلي تعي اقعدي معي، وممنوع تطبخيلو شي، خليه يوكل خبز حاف، مين لي كانت تيجي مع كنتها وتترك ابنها، مين؟

ف: وهلق حتى نفسية العالم صارت غير، يعني حتى الحما ( مرت العم) انو الام لما تجوز ابنها قال ما ترضى الشغلة على بنتها، بس ترضاها على كنتها وهيك.

ع: انا الحمدالله لاء، انا مجوزة بنتين بالرشيدية والله صهورتي، جواز بناتي بحبوني اكتر من امهم لانه ما بتحشر لا ببنتي ولا بجوزها، بقلهن بيت عمكن بدكن تعاملوهنن كانهن اهلك، اهلك هني الي اشتروكي مش اهلك يلي باعوكي، بس الكنة بهل الايام صايرة كتير مزنتعة، وفي حموات ما بينطاقو، مش كلن زييّ وزيّ غيري، هياها كنتي كل يوم بتيجي الصبح بتجيبهن لعندي، بتيجي من الروضة هي وولادها، بتيجي بتنطر ساعة ساعتين ليجي جوزها، ولا شي متل بنتي بعاملها وما بحشر حالي، ان شاء الله بدها اتكب البيت كلو، انا ما دخلني فيهن.

ف: طب شكرا يا حجة.

Previous Older Entries