حسن نمر صباغ

: حاج فيك تقلنا شو إسمك؟

ح: نعم؟

م: شو إسمك؟

ح: حسن نمر صباغ

م: أي سنة خلقت؟

ح: انا خلقت سنة 1928

م: يعني اديه عمرك هلئ؟

ح: هلق عمري شي 74

م: انتي من وين فلسطين؟

ح: احنا كنا ببلد اسمها سعسع، قضاء عكا، وانا نزلت من سعسع على هل البلاد، خمس سنين ونص قعدنا، 13 سنة بعدوان وبوقت صارت في منطقة الحواجز بين اليهود والعرب، اجينا على منطقة اسمها شفى عمر، بعدين اجينا على لبنان سنة 1948، اجينا كفينا هل الحياة هون بلبنان واديه صرلنا هون هاي صرلنا 64 سنة.

م: يعني كنت واعي بس اطلعت من فلسطين؟

ح: اه، كان عمري 20 سنة

م: يعني كنت بتتذكر كل شي؟

ح: معلوم، كنت متجوز وعندي بنت ساكنة ببيروت.

م: بدي تحكيلنا عن حياتك قبل ما تتطلع من فلسطينن انو شو كنتو تعملو هناك وكيف كانت حياتك؟ تعلمت او لأ؟ هيك يعني؟

ح: كانت حياتي بالاول أهلي حطوني بالمدرسة وكان الي اخو توفى واختي مسافرة هلق، احنا اخوة 2 واخت. اخوي اشتغل بالمينا وانا لمن كنت بالمدرسة وصلت لصف الخامس، كان بالنهار يعطونا 7 دروس او 8 دروس، عربي وانكليزي وهيك، وكانو بالمدرسة 5 او 7 اساتذة، كل استاذ يعطي اشي، شي يعطي جغرافيا واشي يعطي انجليزي وهيك، لما طلعت من المدرسة، قالولي اهلي بدك تكفي علمك قلتلن لإمي وابوي ما بدي اتعلم، قالولي ليش، قلتلهن ما بدي، ما بدي اتعلم، قالولي بدك كرافة وطربوش منعطيك سلة طرابيش، شو بدك منأمنلك، حطولي المصاري قلتلهم بديش لو بتحطولي مليون ليرة ما بدي المدرسة، خلص، قلي اخوي خلص؟ قلتلو خلص. قلي حياة اخوي, بكرا بتنزل معي على المينا، باخدك معاي، كانو يحمولنا كياس بطون، كانو يحملونا 100 كيلو، ما زالو بدوش يدرس خليه يحمل كياس على ضهرو، صارت امي تبكي يا حرام، اخدني معو، قلي انت شغلتك انك تكتبلي اسماء العمال، كانو يعطوهن نمر، بس يعطوني النمر والاسامي، بفوتو الساعة 7 يشتغلو ويطلعو الساعة 4، بس يطلعوا يوقفو بالصف متل ولاد المدرسة لما بيصفو بالصفوف وتكون النمر بإيدن، يسألني اخوي شو يا حسن كل الشغيلة موجودين؟ اقله اه موجودين، يقولي اه خلص واسجل كل الموجودين، انا ما كنتش احمل شي بس اسجل اسماء العمال، والساعة 4 يقولي خلص يلاّ ونرّوح، بعد هل المدة هاي صارت الحوادث هاي…

م: اكم سنة ضليت تشتغل بالمينا؟

ح: كان عمري شي 15 سنة، قعدنا شي 5 سنين.

م: بهاي الفترة خطبت؟ انو بالفترة يلي كنت تشتغل فيها؟

ح: لأ، كان عمري تقريبا 17 سنة لما خطبت

م: كيف خطبتها؟ انو امك شافتها وعجبتها وقلتلك انو في عروس؟

ح: لأ، هي راحت لعند حياة اخوي، قالتلو بدي اجوز حسن، بدي افرح فيه قبل ما اموت، قلها حسن صغير اذا اجا على البيت وما لقا في اكل او اذا ما كان خالص الطبيخ بيصير يبكي، كيف بدك تجوزيه، قالتو جوزت اخوه وهوي كمان بدي اجوزه وافرح فيه

م: شو اسم الحجة؟

ح: خديجة يوسف.

م: شو بتقربك؟

ح: انا ابن خالها، قالو شو بدكو تجوزو حسن، قال طيب عندي انا، قال حياة عمي خالها في بنت اختو وفي بنت اخوه، قال شو يا حسن انت بعدك صغير 17 سنة، قالو شو بدك يا حسن انت اختار، قلت والله بمشي متل ما بدكو، قال انا شايف في بنت اختي سمرا شوي، قلتلو بدي بنت عمتي يعني بنت اختو

م: مين اجا على الوجاهة؟

ح: كان في عمي وخالها واخوي، عمامي كانو ساكنين مطرح ما احنا قاعدين، وكان ابوي، طلعت انا وحياة ابن عمي، طلعنا نعيّدهم، قال شو بدك تجبلها عيدية؟

م: قبل ما تخطبها ولا بعد ما خطبت؟

ح: لا بعد ما خطبتا، قلنا منوخدلها خاتم ذهب او اسوارة، أخذنالها خاتمين او خاتم، كانت صغيرة، لما طلعت قالولها جاي ابن اخوكي يطلب إيد بنتك لابنه حسن وجاي معو ابن عمو وعمو، لما قالولها انو جاي يخطبك انصدمت، وفتنا عند عمتي وخطبولي، طلعنا عليكي الخير وطلع معي ابن عمي، قلّي اطلع يا حسن انا ما جتش وما قعدت قبالك يعني هي مش رضيانة ما بتلبسهاش الخواتم اذا اجت وقعدت قبالك وعجبتك ورضيت، فيك بتلبسها، قلتله طيب، اجت قعدت، قالها هاد ابن خالك وقلي هاي بنت عمتك، قالها شو؟ سكتت وصارت تضحك، لبسناها الخواتم واتكلنا على الله.

م: قديه قعدت لتجوزت؟ اديه ضليت خاطب؟

ح: ما كناش نطول، ما في سنة ضلينا مخطوبين؟

م: اديه حطيت المهر؟

ح: المهر كان 125 ليرة فلسطيني، الليرة الفلسطيني كانت بتساوي الليرة اللبنانية هون، لما اجينا، اجينا لهون كان عندي ولاد صغار، طب شو بدنا نشتغل هون، انا مش متعود.

م: شو كنت تشتغل لما خطبتها؟

ح: انا لمّا خطبتها كنت أشتغل مع اخوي بالمينا،

م: ولما تجوزت؟

ح: كنت بعدني بشتغل مع اخوي.

م: طب كيف كان وضعك المادي؟ منيح او لأ؟

ح: الوضع المادي كان عادي، انا اشتغل يومي وأقبض كل يوم 50 او 60 قرش، بس اخلص عند العصر.

م: يعني هول ال 50 و 60 قرش كانو يعيشو عيلة؟

ح: ال 55 قرش كان يعيّش اكبر عيلة.

م: هلأ لما خطبتها انت نزلت جبتلها ذهب، طب من بعد ما خطبتها ما رجعت نزلت انت وهي وجبتوا الذهب؟ انو هي تنقيه؟

ح: لأ ما كنش في هيك، لما اتفقنا على المهر، كتب الشيخ 125 ليرة، ال 100 مقدم وال 25 مأخر. ال 100 ليرة هدول إلها بتجيب ذهب بتجيب اواعي هي حرّة ما خصني انا، وال 25 ليرة هدول متأخر، الحمدالله تجوزنا هناك وطلعنا معنا ولد وبنت.

م: هلأ احكيلي عن العرس، شو جهزتو شو عملتو وهيك.

ح: العرس كان بفلسطين، انا واخوي كنا ساكنين بالمدينة، عمتي وعمي كانو بقضاء حيفا. ذبحنا بالعرس 15 ذبيحة، والمعازيم دفعوا، كانو يجيبو هدايا او يدفعوا، يعني ما ييجوا وإديهن فاضية.

م: طيب احكيلي شو عملتو مثلا، العريس الصبح بياخدو بيعملولو حمام عريس وهيك؟

ح: عملنا حفلة غير شكل، عند ولاد خالي، عزمونا و حمموني عندن وبعدين طلعنا، وإجو اصدقائنا من المدينة وقالوا بدنا نزفه لحسن. مشينا احنا والاهل والاصحاب، اجا واحد من مدينة هاي بقضاء حيفا، قال شو هاد، قالولو منزف العريس، قال بتزفوه؟؟ وانا فاكر انكن بدكن تدفنو ميت، بتزفوه على المقبرة؟ قال صفوا، قامو صفوا القرايب والاصحاب، بيجوا من هون لعند البوابة، قام قال أووف، قالو الاصحاب ” سمع” وصار يلقي ابيات شعر ويقول مواويل، احنا بعاداتنا ذبحنا وعملنا رز وجبنا قهوة ودخان وكل شي، وعزمنا الجيران واهلنا واصحابنا كلن عزمناهن، وتغدوا وجمعوا كل واحد شو بيقدر يقدم هدية.

م: طيب والعروس شو عملت؟ من الصبح، انو في منهن بيعملوا حفلة حنا قبل بيوم.

ح: اه عملولها محل ما هي قاعدة، ورجعوا اخدوها لهون.

م: وفستان العروس فصلته او اشترته؟

ح: لا كان مخيطتو  خياطة.

م: طيب احكيلنا شو عملت من الصبح، عزمت رفقاتها ومن هاي الامور؟

ح: اه عزموا قرايبهم وجيرانن واصحابن وهيك، وعملوا حنا وحفلة.

م: واكم فستان غيّرت؟ وشو كانت ألوانن؟

ح: خير الله ههههههههههه

م: طب لما انت جبتلها الخاتمين، كيف اخدت مقاس اصبعها؟

ح: اجت، جابها ابن عمي وقلها هاد ابن خالك وجاي يخطبك ويلبسك الخواتم، لما إجت وقعدت، مدت اصبعها ولبسناها المحابس، صاروا يقولو عمامي وولاد عمامي مبروك واهل البلد مبروك يا حسن، مبروك يا حسن.

م: طيب وين عملتو العرس؟

ح: عملنا العرس بالمدينة بحيفا.

م: بساحة او بصالة متل هلق؟

ح: لأ، لأ، ما كنش في صالات، عملنا بالبيت عنا الدار، لما تحممت, قرايب امي وولاد خالي حمموني عندن، ولبسوني

م: شو لبست وقت العرس؟

ح: بدلة وكرافة وشعر، ههههههه ما كان في عنا تزبيط شعر، كان شعري هيك وأحط ريحة.

م: طيب بالعرس كانو ينقطو، شو إجاك نقوط؟

ح: كانو ينقطوا مصاري، مثلا محمد أخوي المتجوز لما تجوز إجو أهلنا وأهل العروس وبينقطوا مصاري، العروس بينقطوها مصاري والعريس يبنقطو مصاري، بس كل واحد لحال، انا بيعطوني مصاري وهي بيعطوها مصاري.

م: مين بيعطوه اكتر؟

ح: ههههههههههههن ما بعرف، بس كل واحد كان ينقطوه لحال، إلّي الي وإلّي الها ، يلي بالبلد قديش عنا صحاب وقرايب، طلع 8 سيارات تكسي والتكسي 8 ركاب بعتن من حيفا لعند بيت العروس، وبعتن وجابو العروس هاي الحجة، جابوها وإجو على حيفا.

م: انت ما رحت معن؟

ح: لأ، ما رحت، العريس ما بيروح، جابوها وإجا وخلص.

م: لما حمموك حمام العريس ضربوك رفقاتك، كان في عادات وتقاليد انو لما يكونو عم يحممو العريس بيضربو على ظهره.

ح: لأ، هاي كانت بالضيّع بس بالمدينة لأ، غسلوني بالسبيرتو والريحة.

م: لما تجوزت كان عندك بيت او قعدت مع اهلك؟

ح: لأ، كان عندي بيت الي انا واخوي، اخوي بأوضة وانا بأوضة ونشتغل مع بعض.

م:طيب كيف كانت العلاقة بينك وبين بيت عمك؟ كان في مشاكل او شي؟

ح: لا، ما كان في مشاكل الحمدالله.

م: طيب شو كنت تعمل لما كان يصير مشاكل يعني بين امك ومرتك؟

ح: انا ما كنتش اتدخل، لما كانوا يتخانقوا ييجي ابوي يوقف ويقول انتي بنت اختي قصدو عن مرتي، ويقول لامي انتي مرتي، يعني ما بدي تتخانقو.

م: أكم ولد كان عندك لما طلعتو من فلسطين؟

ح: قلتلك كان عندي ولد وبنت.

م: وين سكنتوا لما طلعتو من فلسطين؟ واجيتو على لبنان؟

ح: جابونا على بنت جبيل، قعدنا شهر.

م: ما أعطوكو بيوت او شي؟

ح: لأ، كنا ساكنين ببستان كلو زتون، حطينا هل الخيم وقعدنا تحت هل الشجر، وحياة اخوي يطلع على المدينة بتعرفي كان معنا مصاري. يطلعو يجيبوا لحمة ومونة ويجيبو رز ويجيبو خبز ويطبخو، اهلي ومرت اخوي وهيك، الحمدالله ما احتجناش شي وبعدين اجينا لهون على بعلبك.

م: جابكوا بالسيارات على بعلبك؟

ح: لأ، إجينا على بعلبك بالبوصطات، البوصطة بيطلع لشي 50 نفر، هدول البوصطات بعتوهن خصوصا للفلسطينية، شي يوصلوه على بنت جبيل وشي ما بعرف وين، إحنا إجينا على بعلبك.

م: إجيتو قعدتو بهاد البيت؟

ح: بعدنا قاعدين هون، من اول ما اجينا واحنا قاعدين، كنا 13 عيلة قاعدين هون، انا مثلا متجوز وكنا 4 نفار، كانوا يقيسو 4 بلاطات، على كل نفر بلاطة. يجيبو خيش وننام على الخيش.

م: اه ورجعتو عمرتو البيت؟

ح: اه اول شي عمّرنا لهون، عند هاد الباب، هاد النص الاول، رجعنا كمّلنا النص الثاني لعند باب المدخل.

م: شو اشتغلت هون بلبنان؟

ح: كنا نزق بطون، اشتغلت بالبطون، كل واحد يزق على ضهره تنكة بطون و يخلط ويجبل وهيك.

م: يعني حياتك بفلسطين كانت أحلى؟

ح: والله وما كنا نشيل قشة بفلسطين.

م: يعني كان أجرك أحسن بفلسطين؟ انو هون ما كان يعطيك أجر متل يلي كنت تاخدو بفلسطين؟

ح: لا هون شو، ولا شي، شو نص ليرة، لما كنا بفلسطين الليرة الفلسطيني بتساوي ليرة، لما جينا على لبنان الليرة الفلسطيني بتساوي 12 ليرة لبناني، بعدين صرنا نشتغل اكتر بالبطون وهيك وزادولنا المعاش والحمدالله علمنا هل الولاد وكبرناهن وكل شي، كان في ولد كان يدرس مع ولادي، درس وخلّص 4 سنين بالجامعة، اقسم بالله كان يتعب بدراسته، يدرس على الشمعة، بنص الليل، نزل مرة عند اخوه ببيروت على برج البراجنة، هني وطالعين هو واخوه كان في بقعة ميّ وشريط كهربا مزلط بالميّ، وفي سيارة وراهن، اخوه ما منتبهلاا، فهاد الشاب تكهرب، قام السيارة الي وراهن زمرت، كان صار الشاب بالارض والدم إمّملي الارض. حرام والله، والله كان أشطر واحد بالمخيم، كان ينجح بكل المواد والله ما كان يسقط بولا مادة. احنا خمس نفار بالبيت، انا وإمن وهل البنات الي عندي، خمس نفار، هياني عشت انا وهل الحجة والولاد، هل الولاد مثلا الكبير بيساعدنا بمصروف البيت، بيعطينا شوي، يعني الحمدالله منمشي حالنا. ولادي الشباب الله يحميهن بيجو شو بدك يابا خود هاي مصاري لكل يلي بتحتاجنن كلن جوّزناهن وإنبسطنا فيهن وعملنالهن عرس.

م: الله يخليلهن هني، طيب شو بدك تحكي بعد، احنا سألناك كل الاسئلة الي بدنا هيّ، فإذا انت حابب تحكيلنا شي احكي.

 ح: لا حكتلكو كل شي، إسألوني انتو وانا بجاوب.

م: اذا انت حابب تضيف شي إحكيه

ح: لا يا عمي.

م: طيب يا حج شكرا كتير الك.

ح: اهلا وسهلا، وانا والله انبسطت فيكو كتير.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: