تغريد محمود بلعاوي

_س: اسمك؟

ت: اسمي تغريد محمود بلعاوي

س: عمرك؟

ت: عمري انا، انا مواليد 66، عمري انا 45

س: انت من وين من فلسطين؟

ت: انا ما من فلسطين، انا خلقت هون

س: ابوكي من اي بلد؟

ت: ابوي من يافا وامي من يافا

س: كانو يخبروكي اهلك شي عن فلسطين؟

ت: اكيد كانو يخبروني، بس انا ما وعيت كتير عند اهلي لانو انااتجوزت وانو يعني اسمع انو يحكو وبتذكر طراطيش

س: شو بتتذكري؟

ت: انوا كانوا قاعدين بيافا وهيك بلدن حلوة ومشهورين بالليمون واكلات الحلو و الكنافة، وما بعرف شو. انو هاي الشغلات. وهني كانوا بنابلس ما بعرف كان الن اهل بنابلس كمان اختو لابوي. وهيك بس بعرف, ولما تهجروا صاروا يحكوا يعني على التهجير.

س: اديش كان عمرك لما خطبتي؟

ت:14 سنة

س: كنت بالمدرسة؟

ت: اكيد كنت بالمدرسة. بس كانت صيفية مفورسين واجو بيت عمي طلبوني.

س: بأي صف كنتي؟

ت: كنت بالصف السادس بس كانت راحت علينا سنة لانو صار حرب واحنا نقلنا على المينا قعدنا شي 8 اشهر بالمينا فلما رجعنا لهون عالمدرسة سقطوني انا واخوي كمان. راحت علي سنة، كان لازم اكون بالسابع

س: انتي قبلتي بالعريس ولا اهلك عني حددوا ؟

ت: كيف؟!

س: اجو اهلك سالوكي او هني الي قالوا مثلا، اجو قالولك انو فلان خطبك واحنا وافقنا؟

ت: هني لما اجو يحكوا فيني كنت عم العب بالحارة مع رفقاتي، كنا عم نلعب سبع طوابق، فإجوا لعنّا مرت عمي وبنتا فإجوا لعنا، ناس دلوهن علينا، انو هاي بنت ايدامية ومستورة واهلها اوادم، بتعرفي اليوم بدوروا على الاهل، فانا عم العب بالحارة فإجت مرت اخوي قالتلي تعالي اقولك، قلتلها شو؟ الاّ بتقولي انو اجو الجيران يحكو فيكي، قلتلها شو يعني؟ قالتلي يعني عشان تنخطبي، انا ما بعرف شو معنى جايين يحكو فيكي، كان هداك الوقت كتير غشم مش متل هدا الوقت الجيل هدا بيعرف. فإجيت اطلعت انا وفتت عليهن قاعدين عم يشربوا قهوة ممع مرت اخوي، امي ما كانت بالبيت، كانت عند اختي مولدي ببيروت ، فقام فتت شوي وطلعت ما قدمت لا قهوة ولا قلتلي مرت اخوي ولاشي، تركتا تتحدث هي وياهن وانا طلعت، وقلتلهن للبنات صمدوا دقتي باللعبة لارجع، وفتت شوي وبعدين طلعت كيفت، قلتلهن للبنات ما عارفي بشو عم يتحدثوا باي موضوع كمان، قعدت جنب مرت اخوي صارت تقولي بتعرفي عالساعة قلتلها اه، قالتلي بدي اجيبلك ساعة وبدي اجبلك اساور وصارت ترغبني وهالحركات، كيّفت انا وطلعت قلتلهن للبنات، يا بنات انا بدي انخطب، بدي يجيبولي محبس ويلبسوني اساور ودهب ويعملولي مكياج واعمل شعري، ويعملولي حفلة وشو صرت اقهرن انا، وكيفت انو شو انا اول وحدة بيناتن انخطبت ورجعت تابعت اللعبة، ورجعوا اجو هني كمان بعد يومين لما اجت امي من بيروت، واجو رجعوا حكوا كمان مرة مع اني، قالتلهن مرت اخوي انو امي راحت عند بنتا مولدة، غابوا يومين ورجعوا اجوا سهروا عنا، وهني قاعدين يسهروا عنا.

س: كان جوزك معن او لاء؟

ت: لا بس مرت عمي وبنت عمي،ما كان يجي هو وانا ما بعرفوا ابدا ابدا وما خطر ببالي اني اقول بدي اشوفوا او مثلا اقعد انا وياه او اي اشي

س: ما كنتي بعدك شفتيه وقبلتي؟

ت: ولا بعرفوا ابدا ابدا، الا شوفتو يوم مرّا، يوم ما نزلنا نجيب العلامة، حتى ما راح معانا، واحنا راكبين بالموقف عالخط هيك يعني واحنا قاعدين بالسيارة، قام هو اجا قعد من قدام، انا ما شفتو ولا بعرفوا، فانا ومرت عمي وبنت عمي الكبيرة ( اختو) قعدنا من ورا وهو قعج قدام حد الشوفير، وحط ايدو هيك، انا بصراحة ضربت عيني على ايدو، اطلعت هيك عم اقول يا الله شو اسمر وهو نجار باطون، اسمر بس من النجارة محروق شوي, فاطلعت هيك عم اقول يا الله شو ايدو سودة هالزلمي، وغضيت النظر، يعني بقلبي بيني وبين نفسي انا كنت عم احكي فإجينا كفينا واجينا لهون وعنا عادات بس نجيب العلامة الاهل بيكونو عاملين غدا واجيت لقيت بيت عمي عاملين غدا، انا ورت اخوي وبنت عمي حطولنا الغدا وتغدينا هون وما سألت، كنت مكيفة ومبسوطة لانو انا اشتريت دهب علامة واشتريت بدلة، والبدلة الي اخترتا كانت حمرا، كانت بالواجهة وقلتن دغري بس فتت بدي هاي انا، لانو كانت حمرا، ولفتتلي نظري كلاّ كشاكيش، كتير حلوة.

س: استأجرتيها أجار او اشتريتيها؟

ت: لا اشترولي اياها

س: بعدا عندك؟

ت: والله لا، هيك لما صار عندي ولاد استهترت فيهن صراحة. اه الي صار تغدينا وبعدين لما رحنا، كانوا يكتبوا الكتاب، كتبو كتابي، ابوي يعني لما اجوا حكو فيني صحيح، انا سبقت بالكلام

س: مش مشكلة هلاء بنحكي بتفاصيل

ت: اجا ابوي الله يرحمو، امي كانت لبنانية اصلها وما مختلطة كتير بالجيران، قامت امي بدا تسأل عنهن للجماعة، قالا ابوي اسألي عنو، هاي قبل ما يسألوني فكانت النا جارة اسما الحجة ام خليل، كانت واجهة المخيم وتعرف الشفا عمر كلن، قالتلها امي شو رايك ببيت ابو احمد البلعاوي وهيك، قامت قالتلها والله الجماعة اودام وكتير كويسين، ايش مالن؟ قالتلها والله اجو طلبوا هالبنت وقالي ابو شريف اسألي عنهن الحجة ام خليل، قالتلها والله غمضي عينيكي واعطي، اتكلي على الله الجماعة اوادم واولاده شباب اوادم وشغليين وما شاء الله عنهن، اجت امي قالت لابوي، اجا ابوي، المغرب كان، ولّا بقولي ابوي شو رايك يابا، بين ابو احمد طلبوكي، قام انا ضحكت مبسوطة لاني، والضحكة علامة الرضا وما عرفت انا، وبعدين قام ابوي اعطاهن كلام للرجال الي اجو حكوا يعني للجماعة، قال اول، امي قالت للنسوان وبعدين هني بعتوا الرجال، اكيد مو ومعو جاهة وابوه فإجوا واتفقوا على المهر. المهر كان 4 الاف متقدم 5 متأخر، يعني كلو عبعضوا 9 ، وحددوا وقت الخطبة وهيك وسعيتا انخطبت، وقت الخطبة بنفس اليوم، بعدني ما شفتو غير ايدو، وجهو ما شفتو، لما إجا بنفس اليوم، كان يوم احد بدن يعملولي خطبة ويصمدوني طبعا ويلبسني العلامة ويكتبوا الكتاب، كانوا يجيبوا شيخ عالبيت يكتبوا الكتاب.

س: عملتي خطبة وكتب كتاب مع بعضهن يعني؟

ت: اه خطبة وكتب كتاب، ابوي يعني ما كان يقبل انو خطبة معينة وهيك بعديت يكتب الكتاب لا. الاّ كتب الكتاب عشان اذا فات طلع يكون مكتوب الكتاب، لمّا اجا يوم احد وكان بدو يجي عشان يلبسوني فأنا فقت عشان اتحمم، قالتلي مرت اخوي تحممي عشان ناخدك عند نعملك موديل هيك هني قايلين، فا اجيت انا ما بعرف بشو التهيت شوي ولاّ هوي العريس جاي وكان عم يجيب كراسي منشان بدن يعملوا الخطبة بقاع الدار الخطبة لانو الدار عنا كانت مساحتها كبيرة فقام جايب الكراسي بالبيكآب، كراسي قش كانو أَدوما، اجت مرت اخوي وبتقولي العريس اجا وصار عامل شعرو قبلك، قلتلها وينو؟ انا صرت ادور عليه لانو كان معو شباب عم بنزلوا، اي منهن العريس والاّ بتقولي هادا الاسمر، اطلعت هيك انا سيعيتا يعني ما عاد فيني اتحمل وما عرفت شو بدي اتصرف غير فاض علي البكا وركضت جوا عند امي، شو قلتلها انا ما بنخطب والله لو بتخرب الدنيا بتقوم القيامة ما بدي اياه، انا بخاف منو هادا اصلا، قالتلي امي كيف هيك ما بدك اياه، اليوم كتب الكتاب، ويعني صاروا الجماعة حاكين، وعازمين يا امي، وطابعين الكروتة، كانوا عاملينلي كبيات كمان ومحارم وهاي الشغلات يعني مكلفين حالن، قالتلي امي غيري، بدلي يا امي، طولي بالك هلاء بس لا حتى تمرق هاي المرحلة يعني فترة الخطبة وبعدين لكل حادث حديث، منقول لابوكي ومنخبرو ولاخواتك فقلتلا انا ما بدي قالتلي خلص بس اليوم يا امي مضّيه على خير والله ابوكي بيقتلك بموتك، شو تسودي وجّو بين الرجال، بتعرفي الزلمي كان كلمته كلمة بهداك الوقت، قالتلي بس اتركي هالفترة لتمرق وبعدين منحكي بالموضوع، قلتلها طيب عهيك النية، سكتت انا، والله صار النصيب وانخطبنا، صار بدو يجي كل سبت ليلة احد، صار بدو يجي لعندي، هو صار يجي وانا صرت اهرب ما بدي اقعد معو، افوت انام، راسي عم يجعني بدي افوت ادرس وهيك اعمل حجة، بأي شي اتحجج اهرب عند الجيران، امي يا حرام ما كان يطلع بإيدا شي وما كان زمان النسوان يمونو على شي ما يسترجو يحكو، يعني كان ظلم، اه ما يسترجو يحكو وعاليوم وبكرا تصبرني امي وطولي بالك يا امي وهيكن وتحكي مرات لمت اخوي، لاخواتي البنات الي اكبر وتقلن النت هيك هيك شو بدي اعمل فيّا والله ما بسترجي اقول لابوكو، وابوكوا عقلو صعب وخايفة منو وشو بدي اعمل، اقولها والله بشتغل، كان في صامد والله بشتغل بصامد وبسد المصاري لأبوي اذا حط مصاري، انا ما بدي اياه يا امي، تقلي يا امي الزلمة ما شكلي على الراس، يا امي والله ايدمي وشغيل وعندو بيت، واهلوا اوادم، يا امي بدي أأمن عليكي انا، بركي انا متت وهياكي جنبي هون وبالفعل اربع خنس بيوت بيني وبين اهلي، وصارت امي يا حرام تضغط عليّ وتهوّن علي وشوي شوي لتسع اشهر انا انخطبت وكل ما يجي عندي من الباب اهرب من الشباك ولا مرّة قعدت انا واياه وتحدثنا واخد واعطي معو. يجي هو يقول لامو انو شو انا خاطبينلي هي، ما بدي ياها، ما بتقعد معي ما بتحدثني، ما بعرف شو.

س: لا انتي ولا هو !!

ت: اي، يقول لامو ما بتحدثني، تقولو إمو طوّل بالك عليها، بتقولو زغيري بعدا، طوّل بالك عليها ويمكن ما بتعرف تحكي وتحدث، قالها ما بتقعج بالمرّا، ما بشوفا وما بعرف شو وحكي هيك لااا 9 اشهر مرقوا، فمرة من المرات اجا عمو الشيخ طالب فحب بدن يشوفوني، اجا طلبني من عند اهلي وقال انو اجا عمي من الاردن وحابب يتعرف عليها عروستنا وبدي اخدها يا مرت عمي، قالتلو قول لعمك، قال لابوي، قال اه خدا شو عليه فأنا عنّدت ما بدي اروح معو وشدني من ايدي وقلي امشي غصب عنك قلتلو ايدك انت واحد ازعر ما تمسكني، زي الحكاية والله وأصر فقالتلي إمي خلص يمّا انا بروح معاكي، عيب جاي عمو من الاردن، جار عمو بدن يشوفوكي يتعرفوا عليكي قومي. إجت امي معنا اجيت بس لحالي ما طلعت انا وياه، بس مرّة طلب من ابوي كان العيد الكبير واجا بدو يوخدني على السينما وعلى البلد يكزدرني فأنا قالتلو انو ابوي قال انو تروح معانا اختك الكبيرة، اجا قال هوي ابوكي هيك قال؟ قلتلو اه ابوي هيك قال؟ قلتلو اه ابوي هيك قال! فقام اجا والله قالي ماشي واخد اختو معانا الكبيرة فتنا كزدرنا واخدنا على سينما فأنا ما تجاوبت معو واقعد بعيدة وشرالي قنينة عصير بتذكر ما شربتا، ما خليتو يشوف لما طفوا الضو كبيتا، اي جبلي مخلوطة ما اكلتا، ما بحبا واخدني والله بتذكر عالمينا والله ما بعرف قبل المينا ما متذكري مزبوط وين بس طعماني قمع بوظة بس قلتلو ما بحبو وانا بموت عالبوظة، اه بس ما بحبو ما بدي لاني ما بدي ياه.

س: كيف تجوزتوا؟

ت: كيف تجوزني بعد التسع اشهر، لما تجوزنا اجينا لهون انا عمرولي غرفة، هو معمرلي غرفة، يعني هو نجار باطون جايبينلي احلى غرفة نوم تقيلة، تقيلة وحفر والي بدك اياه، ومرتبينا واحلى جهاز، حرام وجابولي دهب يعني ما قصروا بإشي ابدا ابدا بس الاّ هالشغلة هاي اني ما كنت مقتنعة فيه لابو حسن، ضلينا لتجوزنا وبعدين اجيت قام ما جاز علي، قعدت بيطلع شي ثلاث اسابيع طلع انو مكتوبلو بيني وبينو، فكل يوم امي يا حرام بتعرفي الام بضل بالا مشغول تيجي تبكي شو يا ام احمد شو ؟ تقولا والله بعد طيب شو هيك بدنا نعمل والله بينجن لبو شريف والله ما مسترجي اقوله بسألني بقولو زمان وخلصوا شو بدي اعمل يا ام احمد؟ قالتلها طولي بالك وتهدي فيها وهيك، ويا حرام امي تلاقيها قضت ايام وانا ما اكل ولا اشي يعني وحالة يرثى لها كانت، ويعني حاولت اني انتحر حاولت تقولي امي يا امي طولي بالك العالم بتحكي علنا بتفضحينا ما بعرف شو وضلوا  يصبروا فيني وانا ضليت ساكني وضلينا هيك لمرت عمي جارتها قالتلها ما الك غير هالشيخ روحي لنجيب هالشيخ لعنكو لهونن وبفتح وبشوف اذا مكتوبلا او شي وطلع بالفعل مكتوبلي وفك الكتبي وبعدين جاز علي ولما جاز علي ضليتني ساكتة، وصار الي صار وسكتنا على الامر شو بدنا نعلم خلص، في شي هون بالنص محجوزة خلص تجوزتي وضليتني عايشة معاه حياتي، ورضينا بهالامر ودغري حبلت ما طولت فسكتت خلص ما عاد فيني زي ما بدك  تقولي نظغط على امري وسكتت ورضيت واخواتي ما كانوا يمونو يعني ما كان الن خاطر, بس خلص الاب موجود واعطى كلمة خلص ما عاد حدا الو اصبع بالبيت ابوي يعني كان خلص كلمتو كلمة. وهادا الي صار.

س: انت كنتو تقربوا لبعض؟

ت: لا لا هو من بلد وانا من بلد، احنا بس بنفس الحارة و بعرف كل العالم الا هني ما بعرفن، بعرف بس عمي لاتو بالسوق وبدق سكربينات وكان بالمدرسة يعمل غزولي وانا ابرملو الدولاب وهو يقولي ابرمي ابرمي يا عمي.

س: ذكريني مين الي راح طلبك؟

ت: الي طلبني اول شي مرت عمي و بنت عمي وبعدين اجا عمو واجا الحج احمد واجا ابو خليل نعيم، هدول جاهات المخيم الكبار الشفا عمريّ.

س: ومين الجاهات من اهلك؟

ت: من اهلي انا ابوي واخواتي، ابوي وهني نفس الجيري يني كانوا الوجاهة من طرف الجهتبن عرفتي؟ ابو خليل نعيم حبط واحد احنا واياهن وفي كان ابو يوسف حسن، الله يرحموا، الحج علي هنداوي اي جيرانا هدولي كانوا

س: في حدا كان معارض على الزواج؟

ت: في اخواتي الكبار كانوا معارضين انو ما من مستواي، انا كنت صغيرة وشقرا وحلوة وبيضة وامورة…

س: هل حكوا انو هني مش موافقين؟

ت: بين بعض بس ما استرجوا يقولو لابوي، مت نعرفت القصة انو هني مش موافقين لانو ما يسترجوا يقولوا لابوي، انا في كمان اختي الكبيرة تجوزت واحد كبير ابوي كمان ضغط عأمرا، هلاء هو ما كان الو ابوي خاطر فيه من الاساس فصارت متل كتبة، رجعوا غابوا ورجعوا كتبو لاختي بعد فترة طويلة يعني لما تجوزت اختي انكشفت الكتبة، كانوا حاطينا فوق الباب، فا يوم من الايام الباب هو ان خشب، ابوي عم يدقوا يقوم ينط الحجاب قدامه على الارض، اخدناه عند شيخ عمو لجوزي بكون شيخ ففتحو وقراه طويل هيك زي قرص الجبنة انا شفتو لما وقع وابوي قال لامي خديه عند ابو سليمان وشوفي، طلع و مكتوب لاختي انو ولاهلي كلن يوافقوا على الزواج. فأخوي الكبير ما كان موافق، ما حاطينو ناسينو فقام اعترض وقال لابوي لا ما تعطيه اختي، هدا قدك واكبر منك كيف بتعطيه لاختي، قج بنتو، قام تجادلوا وابوي كحشو من البيت، كان متجوز وقاعد بغرفة مع اهلي، فقالوا اطلع برا انت ما الك اصبع بالبيت طول ما انا طيب، ما الك اصبع بالبيت وكحشو.

س: اديش كان عمر جوزك؟

ت: لما تجوزت كان عمرو شي عشرين سنة بيني وبينو ست سنين، ما كبير بالعمر، كان مقبول بس انا بما انوا كان اسمر فانا رفضت على هادا الشي، اخواتي اطلعوا بالنظر ما انو بالنسبة لالو انو ما مناسبين، ابوي الله يرحمو بدوا يأمن، احنا خمس بنات وخمس شباب جوّزن على بكير وأنا اصغر شي بالبنات وحتى بالصبيان، انا العاشرة طبعا غير الي روّحتو امي فلما كيف لما يندق الباب ولبوي يلاقيه صالح وايدامي وهيك دغري يجوز يقول لانو البنت حلوة ، السترة لالها وبدي امن انا اذا متت او شي يكونوا البنات مأمنينز

س: وضع جوزك المادي كان منيح؟

ت: كان وسط، هو كان نجار باطون وينتج، انا كنت اكل و اشرب مع بيت عمي وعايشة بغرفة واحدة.

س: كنت عايشة مع بنت عمك؟

ت: اه بغرفة بنفس البيت.

س: ذكريني اديش كان المهر؟

ت: 4 مقدم و 5 متأخر لما اجا الشيخ قالي انت مقدمك 4 ومتأخرك 5 يعني كلو تسعة.

س: كان في خلاف على المهر؟

ت: لا ما هنيكيف كانوا، كانوا يلحقوا الموضا، ومتلي متل اي وحدة يعني هيك اخد قرار متل هلاء مثلا اديش بحطو فيد 3 الاف دولار وكانوا زمان هيك.

س: سميلي شو اشتريتي دهب؟

ت: لمّا اخدوني بيت عمي، اشترولي محبس وساعة واسوارتين

س: مين راح معاكي؟

ت: بنت عمي ومرت اخوي وامي نزلت

س: وانت؟

ت: وانا اكيد عشان اقيس المحبس، الدبلة اه، وانا لمّا دفعولي الاربه الاف الفيد اكيد بدي اجهز منن واطلّع دهب منن فطّلعت كمان اسوارتين منن زيادة، صاروا اربع اساور ومحبس.

س: شو جهزت؟

ت: جهزت اواعي داخلية ( مثلا كلوتات، سداري، شلحات، تفاريع)  اشتريت كمان بدلات لاتو كانو يعملو سهرة، جبت وحدة سودة ومرت اخوي جبتلي شقفة خيطتها لونها زهر، وما بعرف كمان وحدة حمرا.

س: مين راح معك لما جهزتي؟

ت: هيّ بس مرت اخوي وبنت عمي لانو امي لبنانية وما عندن هاي العادات وهي ما تعرف، وامي نوعها فقير، كانت موكلة مرت اخوي تنزل، أخف منها، اه تنزل مرت اخوي وبنت عمي.

س: بالنسبة للمعازيم، مين عزمتوا؟ عزمتوا هيك عشوائيا او عالديّق؟

ت: لا اهل البلد والقرايب والعيلة والحارة وعملناها بقاع الدار.

س: اهلك كانوا يسمحوا انك تضهري مع خطيبك لحالك؟

ت: لا، بقلك ابوي ما كان يقبل حتى لو كان كاتب كتابي، ما كان يسمح، يطلع معنا حدا اه اكيد.

س: مين حددلك موعد العرس؟

ت: هني بيت عمي، ردولنا خبر انو احنا بدنا نجوز بشهر كذا وكذا، مش ذاكرة بأي شهر بي كان صيفية، نووا انو بدن، اجو قبّضوا ابوي و قالولو بدنا نجوز عالصيف، فلما اعطوني المهر صرت اجهز فما اجا الوقت الاّ انا مخلصة، وتجوزت كمان عملولي اياه بقاع الدار عند اهلي، عملولي سهرة بالليل وتاني يوم الصبح عملوا العرس، واجا مع المغرب هيك طلعني، كزدروني عالمينا وجابوني عندن.

س: بتحسي في فرق بين عرسك وعرس اهلك؟

ت: العرس القديم؟ اكيد في فرق شو.

س: هل بعرسك طبقتي شي من التقاليد القديمة، متل الحنا والسبع ليالي… غدا وما غدا؟

ت: لا بس عملولي سهرة ودق عالدربكة، امي طبخت اكيد يعني اهليتنا، اخواتي وكناينا، امي جابت جاج من هادا الي بينتفوه وحشتن وفلفلت عليهن رز. واكلنا، نسوان اخوتي واخواتي البنات، يعني العيلة بس.

س: فستانك العرس اشترتيه؟

ت: اه اشتريته من جهازي، ما كان في اجار، بعتقد

س: حفلة العرس والخطبة عملتوهن عندك لالبيت لانو … كان في ساحة؟ كان في بالمنطقة مثلا شي ساحة معروفة بينعمل فيها هيك حفلات؟

ت: لا لا، كانوا يعملوه هيك، واذا كان ما عندا الوحدة وساع، يعزموها بيت جيرانا ورفقاتا، هيك كانوا يعملو، ما كان في منو هادا الحكي. احنا يوم الخطبة لانو في رجال ونسوان قامو عند اهلي عملو للرجال لانو اكبر و انا انعزمت عند جيرانا عملولي الخطبة، بيت الحج علي.

س: مين ساعد اهلك بتحضير الاكل؟

ت: نسوان اخواتي واخواتي الكبار، وهيك وامي, حشت جاج وعملت عليه رز ولبن ومرقة حدوا وهيك، جار عمي الي عملو فاصوليا يوم عرس.

س: انت كنت أخدي غرفة من بيت عمك؟

ت: اه عمّرولس غرفة غير بيتهن،كان عندن غرفتين بركسات ثلاثة ومعرمرين الن اوضة باطون زيادة وانا االي غرفة هون كانت بعيدة حتى عن بيت عمي، والحمامات صايرين بعاد عني، بالليل كنت بدي افوت على الحمام ما استرجي اخاف انو كيف هاي، كانت كلها حاكورة وكان اربع خمس مداميك، يعني الي رايح واللي جاي بشوفني، اخاف كتير لاطلع عالحمام.

س: كيف كانت علاقتك مع بيت عمك؟

ت: اول شي ستو حشت شوي، بس بعدين حسيت خلص صاروا متل اهلي، كانوا كتير، كنت انا واياهن، هني كانوا مناح كتير ومتواضعين ولطفا، يعني شو بدي اقلك كتير قلبن طيب، بس انا كنت زغيري وجيت على جو تاني كنت اخاف، احسب حساب لمرت عمي، لعمي، لجوزين اخاف منو يعني، كل حدا كبير كنت اخاف منو، احسبلو حساب.

س: اذا صار شي سوء تفاهم كيف كان ينحل؟

ت: اول مرحلة صار معي فصل، كان صرلي مجوزي شي شهر، كنت واقفة برا عا راس الحارة، كان مدخل دار عمي هيك من فوق، فأنا زهقت ومرت عمي نامت وما عنا شي ، اجيت وقفت عبيل ما يجي جوزي برا، فإجيت ..، انا اهلي بنفس الحارة، سحبت حالي ما شفت حالي غير رايحة عند اهلي، قعدت عند اهلي، قالتلي امي جاي لحالك يمّا، اه لحالي جاي، قال وين مرت عمك قلتلها نايمة وما في حدا بالبيت وانا زهقت، وقفت برا واجيت، فإجت قالتلي قومي يمّا هلاْ بيجي جوزك، بتعرفي الام بتضل قلبا عالبنت، انا سحبت حالي وإجيت، فبيت عمي مكشوف متل ما قلتلك عالشارع، وانا جاي والا سمعت بنت عمي الكبيرة عم بتقولا لمرت عمي وين تغريد؟! قالتلها يمّا ما بعرف شوفيها كانت واقفة برا، قالتلها لا ما فش حدا برا وهلاء إجيت، فأنا سمعتا قالتلا كيف هيك بتروح وما بتقلك شو انت اسمك حماتا؟ فأنا لمّا سمعتا هيك قالت، ضليت برا، خفت بطلت استرجي افوت، فباب المدخل جاي قبال غرفتي دغري، لما سمعت انو ما عاد في صوت قمت دغري هربت، فتت من باب الحارة لباب غرفتي، وفتت على غرفتي صرت ابكي، اجا جوزي الساعة اربعة، قالي و مالك, اجيت قلتلو ولا شي، راسي عم يوجعني، قال طب راسك عم يوجعك وعم تبكي ليه، ما اخدت دوا، حامض، قلت لا خلص هلا بيروق لحالو، ما قلتلو ما استرجيت، بس بيني وبين حالي خايفة، بس ما حدا حكاني، خفت ما بعرف لاني صغيري وحسيت انو في شي غلط.

س: ما كان في خلافات بينك وبين جوزك او بيت عمك؟

ت: لا، لا ابدا حرام، انا بحسن اهلي لانو هني ربوني، ربيت عند اهلي 14 سنة واجيت لهون يعني اول شي استوحشت بس بعدين تعودت واجواء حلوة، ضحك وفرح وبنات عمي كانو في اصغر مني، وفي اكبر مني وسلافي عيلة كانت وعايشة معاهن، انا كنت عايشة عند اهلي ما في غير انا واخوي، اخوي التجأ للفدائية، كان اكبر مني بسنتين، كان يدرس وبعدين بطّل وبعدين راح مع الديمقراطية فا فضي البيت، لما جيت لهون لقيت في عيلة وجو، انبسطت فيه وأكل معن، انا كنت بيئة عالاكل كتير، ما احب اللحمة، صارت مرت عمي تقلي لا ما بصير، بكرا بدك تحبلي وتخلفي ولاد وما بعرف شو، لازم تاكلي اللحمة، بدك تاكلي اذا اكلة ما بحبا تقلي جربي وكليها، يعني صرت اكل وصرت احب كل اشي.

س: كم ولد جربتي؟

ت: جبت انا اربع صبيان وبنت وحدة فرح، ختمتنا على فرح، عشرين سنة هلاء عمرها، الحمدالله

س: اذا رجع فيكي الزمن لورا، بترجعي بتتجوزي جوزك؟

ت: لا، بظل جوزي ابو ولادي، احنا صرلنا متجوزين 30 سنة، لا صراحة انا جوزي درويش عباب الله، ما عندوتعبيرن انو حطيه بمجتمع خلص بيعرف شغلة محدودة، شغل وبيت وفرشة، احكي الصراحة بسيط وأميّ

س: انا هيك بكون خلصت، اذا حابي تزيدي شي انت تحكيه، ممكن الواحد يسها عن شغلة ما قالا، اذا انت بتتذكري شي انا ما سألتك عنو و حابة تقوليه.

ت: بدي احكيلك قصة حياتي ما بتخلص، هدا الي متذكرينوا، خلص هيك اخدنا راحتنا وحكينا، مرت عمي بحسا إم، لما راحت اول مرة على الحد فقدتلا كتير، صرت ابكي,

س: بدي اسالك شو قصة الكتبة او الكتيبة؟

ت: كان مكتوبلي انا لما تجوزت

س: مين بيكتب؟

ت: في عمو اللزم أخو أبوه ومشهور بالكتبة والحجبة، بيكتب ويحجب للناس، والناس بتقصدوا وهيك كأي شيخ، فهون ما بعرف، بتقول مرت عمي انا ما بعرفن من قبل، كان في هيك خلاف فكتبولو انو ما يجيز على اية وحدة، فهو كان كل شي طبيعي بس انا كان كاتبلي انو ما يقدر ياخدني، يعني كيف بدي اقولك زي الحيط، شو فكروا بيت عمي انو انا صغيري واني عم اخاف، وأرفضوا فجابولي منوّم وشربوني اياه بالعصير، ضليتني نايمة 24 ساعة، فساعيتا طلع حكالن وقلن انو انا ما قادر بصراحة، بشد ما في شي كإنو بحيط، انا مرضت وتعبت وهو كمان، لانو مش قليلة عليه، وصار جسمي كلو يجعني، رحنا عند شيوخ كتير، شي ثلاثة غير هو عمو، كل يوم يجي يقول شو صار معو؟ تقولو مرت عمي بعد ما صار شي، يرجع يكتبلي حجاب، يوم على خبزة أكلها، يوم على مي أتحمم فيها، يوم مثلا أحطها بالمخدة، يوم احطها على زندي، يعني كتير قضيت. 3 اسابيع متت ورجعت فيهن، قلت يا ريت بهداك الوقت انتهى كل اشي، انا لو بهادا الوقت كان انتهى كل اشي، بس قلتلك كنا غشم ما كان في حدا يمون متل هادا الوقت، اتطور.

س: انا هيك بكون خلصت، شكرا لالك عذبتك معي.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: