آمنة خليل

س : حجة قوليلي إسمك و عمرك و من أي بلد.

ا   : إسمي آمنة خليل عمري 90 سنة.

س : من وين إنتي؟

ا    : أنا من الزير – قضاء عكا.

س : إحنا عم نعمل بحث عن كيف كان العرس الفلسطيني. كيف كان و كيف صار. إنت تجوزتي بلبنان أو بفلسطين؟

ا   : أوف إلاّ تجوزت و جبت ولدين بفلسطين.

س: أديش كان عمرك لما هربت من فلسطين؟

ا  :  كان عمري ما بعرف شي عشرين سنة.

س: بدي أسألك أدي كان عمرك لما تجوزتي؟

ا  : يعني شي 15 سنة.

س: كم ولد جبتي؟ في فلسطين اتنين و هون بلبنان؟

ا  : جبت 7 ولاد و هلق الموجودين 3 ( الباقي متوفون)

س: شو كان جوزك يعمل في فلسطين؟

ا  : كان يعمل مع الحكومة بالاضافة الى عمله مثل هالشغلات يعني بالبساتين.

س: يعني كنتو تملكون أرض.

ا  : أي نعم كان عنا أرض.

س: قبل العرس هل كان هناك فترة خطبة؟

ا : أي أكيد و هل يجوز أن يكون هناك عرس بدون خطبة. نعم خطبنا و ممنوع حدا يفوت علينا. ما يفوت العريس الاّ لننقل.

س: ما هي فترة الخطوبة؟

ا  : إحنا خطبنا شي سنة

س: سنة ما كنتي تشوفيه و لا تحكي معو؟

ا  : لا بلا كان يجي بالسرقة و أشوفوا مش متل اليوم خوش بوش. على أيامنا ما في خوش بوش. بدو يجي يزورنا بدو يجيب أختو, بدو يجيب أخوه, بدو يجيب أبوه

س:  يعني لما كان يجي على البيت كان يجيب معو أهلو ما كان فيكوا تجلسوا مع بعض لوحدكم؟

ا  : كلا ممنوع .

س: و كنتو تلتقوا بالخارج؟

ا  : ههههههه بالسرقة.

س: جوزك الله يرحمو تجوزتيه عن حب او عبر التقاليد؟

ا  : إي بدي أقلك عن الحب. أيه ما كان في حب

س: اذا مش عن حب, كيف أجا و طلب إيدك؟

ا  : ما هو إبن خالتي. خالتي بدا إياني و إجت خالتي و حكت لأختها و صار نصيب.

س: شو العادات لمّا يجي العريس يطلب العروس يعني شو بيصير. شو مفروض يعمل؟ شو مفروض يقدم؟ شو مفروض يحكي؟ مين مفروض يجي معو؟

ا  : بتيجي إمو و كمان أبوه و يحكوا بهل العروس. و إن كان أهلها وافقوا بقولوا مبروكي و إن ما وافقوا… و إن كان ما وافقوا بكون ما في نصيب.

س: شو كان يقدم العريس للعروس؟

ا  : متل ما اسّا عم يقدموا. بلبسوها ذهب. بجيبو لها ملابس و أنا ركبت عالحصان كمان.

س: قوليلي كيف إتفقوا أهلك مع العريس. كيف إتفقوا عالمهر. يعني شو صار يوم العرس مع التفاصيل. من لمّا صحيتي الصبح الى أخر النهار.

ا : ههههههههههه الله يرضى عليكي أنا صرلي هون بلبنان أكتر من 50 سنة. بدي ضلني دايري بالي شو صار.

س: الّي بتتذكريه يا حجة. يعني الاّ ما يضل شي محفوظ بذاكرتك. مثلآ استيقظتوا في الصباح, شو صار؟ يعني شو العادات الي بتصير يوم العرس؟

ا : بيجوا اهل العريس بيجيبوا الحنة للعروس. بعدين بتيجي أصحاب العروس و رفقاتا و بيحنّوا مع هالعروس. بعدين بتيجي هالداي بتبرزها و تعملها شعرها تاني يوم الصبح ( ما قبل العرس) و بعدين بتنعزمي. مثلا والله انا عازمي العروس عندي. يعني عند دار عمّا, عند دار خالها. عند عمها يعني بيعزموها عندهن عند العيلة. و ها العزومة وتاني يوم عالضهريات بيجوا أهل العريس بدن ياخدوا العروس. و بكونوا جايبين معهن الحصان و جايين. إخوتها و ولاد عمها و أهليتها يلقوا البنت و يطلعوها عضهر الحصان؟

س: العروس شو كانت تلبس وقت العرس ( أبيض او ملون)

ا  : لا لا كانت تلبس أبيض.

س: يعني العروس كانت تلبس فستان أبيض و العريس؟ كان يلبس بدلة أو شو؟

ا  : لا العريس كان يلبس هاي البناطلين المنفخة ( شروال)

س: شو كانت تلبس إم العروس؟

ا  : إم العروس!! كانت إمي مدنية. تلبس ملاية تتغطى و تغطي وجها. أبوي جابا من عكا.

س: شو كانت عادات القرية الي خلقتي فيها؟ شو كانت تلبس إم العروس يوم العرس؟

ا  : كانت إم العروس تلبس حطّة و كنار عرجي و إاله شراشيب, كل شرباي هالأد و الذهب حوليها. حولها و حوليها.

س: و شو إخوات العروس؟ ما في لبس محدد لإخوات العروس؟

ا  : لأ, و أنا كانوا خواتي كلهن متجوزين, ما في غير أنا بالبيت.

س: كيف جهزتوا للعرس. إنت خطبتي سنة. كيف جمعتوا غراض البيت. شو عملتو بهالسنة؟

ا : أصلا شو كانوا يطلعوا. ست كراسي و طاولة و خزانة بدرفتين. هدولي كانوا يطلعوهن.

س: سكنتي مع بيت عمك أو كان إلك بيت خاص فيكي؟

ا  : لأ, كان دار عمي إلهن بيت و أنا إالي بيت بس بدار و حدة.

س: كنت متفقة مع بيت عمك. كان في مشاكل بينك و بين بيت عمك؟

ا  : آه معلوم. ما كان في مشاكل.

س: كان في مشاكل بينك و بين جوزك؟

ا  : ييي, يا غلبي عليّ, جاي تحكيلي عجوزي, شو بدي أحكيلك لأحكيلك. كانت الخيزراني هالأد تنزل عليّ

س: ليه؟؟!! 

ا  : هيك كان هوي. كل ما مشيت يضربني و أنا كنت ولد ما أعرف.

س: أديش كان عمرو زوجك لمّا تزوجتي؟

ا  : متلي. أدي أدّو يعني كان يكبرني بسنتين

س: ليش كان يضربك؟ عشان شو؟ شو هي الاسباب؟ شو المشاكل الي كانت تصير بيناتكو؟

ا  : لاء هادي عادة فيه ( قصة الضرب). فطّرة , مرّة عم نشوي لحمة, قلّي قومي ولعي النارات, قمت ولعت النارات و حطيت الفحمة هالقد ( كبيرة) مش أكسرها أنا و بعدين جبتلو المنقل و هالسياخ و هاللحمة و هالكانون و هو كان يشرب كتير. أعطيتو هنّي و أنا دايري ضهري و رايحة بدي أفوت على المطبخ ما بحس الاّ هالسياخ صارت وراي, سفأني فيهن و صار هالدم يشر و قامت هالجيران و صارت تدعي عليه الله يقطع قيطك, ظالم… شو عملتلك هالمرة, شو سوتلك, مش حرام عليك

س: يعني بتقولي إنو جوزك ما كان منيح معك و كان يضل يضربك؟

ا  : يعني مرّات كان يكون منيح و مرّات لأ. يعني ساعات يكون منيح و ساعات مش منيح

س: أول ولد أنجبتيه, كان صبي أو بنت؟

ا  : لأ كان صبي

س: شو كانت ردّة فعل بيت عمك لمّا ولدّت صبي؟

ا: ما أنا كنت أجيبن ميتين. ما كانوا يعيشوا

س: طيب شو كانت ردة فعل بيت عمك لمّا يخلق الصبي ميت؟

ا: شو بدن يسوّا كان يزعلوا أكيد.

س: طب هل كانو يحطوا حطاتك أو يكرهوكي؟

ا: لأ لأ أبدا

س: و ماذا عن زوجك؟

ا: جوزي سارح  مرّوح, ما كانت تفرق معو لا ولد و لا بنت.

س: ولادك الي خلقوا أحياء. هل دخلوا المدارس أم لم يدخلوا ؟

ا: إي طبعا فاتوا عالمدارس. إسم الله عندي أبو فؤاد ( أحد أبناءها) و الله يخليه أبو بلال و أبو ربيع و حسن المسافر. لا الحمدالله كلهم تعلموا و وصّلو منيح بالتعليم.

س: يعني تقريبا لأي مرحلة وصّلوا بالتعليم؟ هل دخلوا الجامعة؟

ا: يعني كانو يتعلموا عندك هون كان مدير بل الانروا

س:لمّا كنت بفلسطين, كيف كنتوا عايشين؟

ا: آه, الاّ. كان عنا رزق بفلسطين. كانت أموالنا منيحة.

س: يعني ما كنت تشتكي من قلة المال أو الفقر؟

ا: لا لا أبدا, كان عنّا بيّارة و كان عنّا زيتون و عنّا شقفة أرض بعكا و عنّا رزق كتير عنّا, بس ما صارت الظروف إنوا نشتغل فيها

س: طب يا حجة انت لمّا تزوجتي, كنت موافقة على العريس أو أهلك جبروكي عليه؟

ا: لأ أنا تجوزت برضاي.

س: عنكوا بالقرية هل كانوا يجبروا البنت مين مفروض تتجوز؟

ا : أي نعم كانوا يجبروها تتجوز لإبن عمها, لإبن خالتها يعني من البلد. من خارج البلدة ممنوع ( من خارج القرية أو المنطقة) أنا إجوا ناس كتير من برّا بس إمي ما كانت تعطي, ما كانوا يعطوا لغريب و إيه صاروا يعطوا اليوم.

س: قوليلي يا حجة لمّا كنت في فلسطين هل حبيتي أحد؟

ا: أنا كنت زغيري ما كنت أعرف أو أعقل للحب, شو كنت بنت 15 سنة, بدي أعقل للحب؟! طب أنا بدي أحكيلك, إنتي بدك توصلي للآخر. أنا كنت مخطوبة لإبن عمتي والله و هداك صاحب رزق عندهن طرش,عندهن بقر , عندهن غنم. إمي ما بدها تعطيني لإبن عمتي لإنو هنّي فلاحين و أنا مدنية. بالقوة عمي خطبني لإبن عمتي. خطبنا, نزلنا مرّة  نكسي ملابسنا, نجيب الجهاز من عكا, الله بعتلوا واحد, قالوا يا محمود روح جبلي هالحرامات من الفهوة, قالو إيه خطيبتي معي, من شان الله اذا شافتني إمّا بتبطل تعطيني ياها.  قالّو لأ خلص روح. قام راح ركب هالبسكليت و راح يجيبهن بنض الطريق الله بعتلو اوتونبيل أزعو. أخذوا على حيفا عالمستشفى,راحت العالم على حيفا, ما وصلنا على حيفا و لاّ هو مات.

س: شو كانت ردة فعلك إنت لما عرفت بالخبر؟

ا: أنا شو بعرفني لبسوني هالأسود و شحبروني. كانوا يشحبورا الوحدة. ما كنت أفهم هالأشياء حتى لما تجوزت ما كنت أبعرف شي. أفهم إنو أهلو كانو يجيبولي ملابس و ذهب كانوا أغنياء, راح هو و كان إلو أخ صغير. قال عمي بدنا نكتب كتابك على أخوه أحسن ما تطلع بريت البيت. إمي ما وافقت و قالت ما صدقت خلصت من هداك يا فلان يا علاّني  و إمي قالت لأ, ربيت كل هالبنات و أبوهن ميت, لا ما بدي أعطي, و أنا ما عدت رحت لعندهن و صار يجيني كتير عند بيت عمي و يقولولن بدنا نشوف كنتكوا و إمي ما كانت تخليني أروح. و راحت الايام و بعد أربع أشهر  حكا فيني إبن خالتي بدو ياني و كمان حكا فيني واحد من السراي و كمان ما وافقت. للغريب ما بدها تعطي.

س: ليش ما كانو يزوجوا بناتهن لحدا غريب؟

ا: شو بعرفني هيك العادات, تتزوج لإبن عما, لإبن خالها أو ضمن البلد.

س: إمك ما كانت تعرف إنوا إبن خالتك كان يشرب؟

ا: لا ما كانت تعرف, و هو صار يشرب بعد ما تزوج و راحت الايام و تهجرنا و جينا على لبنان

س: طب اذا رجعنا بالزمن للوراء, هل تعودي و تتزوجي نفس الشخص؟

ا: أكيد بقول إيه, إبن خالتي و بدو ياني.

س: حتى لو عرفت إنو بدو يعزبك

ا: و حتى لما جينا على لبنان كان يشرب

س: يعني بتقبلي تتزوجيه فقط لإنو إبن خالتك ( تبعا للعادات)

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: