فاطمة عيدجبريل

انا اسمي فاطمة عيد جبريل انا, من الكابري, قضاء عكا كان عمري 20 سنة بس طلعت من فلسطين بتذكر كل شي من ايام فلسطين مثلا لما كان يكون عنا عرس كانو يغنوا, يرقصوا, يدبكوا, و يجيبوا العروس كنا نغني اغاني كتير للعروس و العريس لما كانوا يروحوا عند العروس كانو يغنولا ” عروستنا يا مبرهج ايجال العريس و مرهجي”, ” عروستنا يا مزيني برجالها يا مزيني برجالها” ” عروستنا هلاّ عروس عروستنا منعدلها للفلوس “لما تيجي العروس و لما تطلع العروس من بيت اهلا كانو يغنولا” من طلعتكل يا جوهرة ايجال العريس و مرهجي” وقت العرس كانو يعملو اكل, الرز على الحسر, يفردوا الحسر و يعملوا الرز و يحطوه عليه, كانوا يعملو الكبة و الدجاج العريس, كانو يغسلوا و يغنولوا: ” عريسنا ملاّ عريس, عريسنا بعد الفلوس عريسنا للعروس” لما كان يجي عند العروس شو كانوا يغنولهن ” عريس عريس لا تندم على المالي على عروستك حواجي و حط لئلامي على العروس حواجي و روس محنية تساوي بنات ديرتك مية على مية” انا تجوزت بفلسطين بس انا, ما كان الي عرس لان جوزي كان ارمل الارمل و المطلق ما كانو يعملولن عرس , انا جوزي كان ارمل, بس اهلي بعملوا حفلة صغيرة بالبيت. و بتصير البنات الصغيرة ترقص و انا بقعد على المرتبة, و بعدين جابوني عند دار عمي, لا عرس و لا شي.غنولي بس جابوني على بيت جوزي ” دخل العريس على العروس و اطلعوا يا إمات لفصوص” انا من كفر قرع, قضاء طولكرم و جوزي كان ابن عمي, انا انخطبت بنت 13 سنة. قعدت شي سبع سنين مخطوبة العرس. في ناس كانوا يحتفلوا 7 ايام كانو يضلن يغنوا و يرقصوا و يدبكوا الشباب و الصبايا العرس كان مختلط شباب و بنات كانو يغنو بالدبكة” على دلعونة يا دلعونية الارمل بشلن و البنت بمية” كنا نلبس فساتين و شناتين برباط بالايام العادية بالعرس العريس كان يلبس بنطلون و طقم, العروس بدلة عرس يجبولا اياها و تلبسا و بالسهرة اواعيها العادية ما كانو يخيطو فستان للسهرة بس يوم الدخلة تلبس فستان العرس وقت الخطبة الرجال ييجوا عند ابو العروس, و يقرأ الفاتحة و يجيبوا الشيخ يكتب الكتاب و خلص. , ما كان في سؤال للبنت ازا موافقة ولا لاء, ما في عنا منّا متل هلق, ان شالله بدّن يعطوها للجحش, بدا تاخدو. و ما كان في عنا متل هلاء البنت تحب يالي تحب يدبحوها وحسب القدرة يشترو دهب للعروس, في ناس تجيب حلق, ساعة, أسوار و كان في نقوط. انتي مثلا تنقطي بخاتم و انا بحلق, او أسوارة, كل واحد حسب قدرته لما ينئطو العروس كانو يغنولا ” خلف الله عليكي يا فلان و هاي نقوط للعروس و يكتر خيرك و يخلف عليكي و العاقبة لاولادك” ما كان في حفلة خطبة يجيبوا الشيخ على البيت, يكتب الكتاب و خل بالشتا كنا نلبس فستاتين مخمل و فالدينا, انوا شي يدفي. بالعيد, يجيبوا فساتين بكشاكش لاولاد الصغار, احنا كنا نربي دبايح ,وحدة معزا و وحدة غنم. المعزاي على العيد الصغير ندبحها, و الغنمة على العيد الكبير. لما كنا ندبح و في ناس ما عندا و ما قدرتا تدبح نعطي يالي ما عندو كنا نعمل كعك. من التمر, بحط تمر, يانسون, محلب و قرفة و نشتري حلويات و ملبس و غيرو من المحلات و الدكاكين كل الناس كانت تعرف تعمل كعك كانوا يعملوا 3 او 4 ايام بس للكعك. و ما بيصرش حدا معوش مصاري, ما في حدا فقير لانو كلنا فلاحين و كلوا عندو فلاحة و كلو مبسوط و مكيف و كانو يدبحو دبايح, يدبحوا حسب قدرتن و يفلفلوا الرز : كانوا يعزموا بلد تاني, الرجال يعني كانوا يستقبلوهن على العرس كانوا ييجوا و جايبين معن أفف القهوة و جايبين معن الدبايح و يتغدوا اكتر اهلة كانت مشهورة فيها الكابري هي الرز, اللحمة, الكبة, المغربية, و الكروش, البامبة, الملوخية كانوا يجبلوا للعروس الحنة و يعزموا صاحباتها ايلي بعزوا عليها و يناموا عندا و كانوا يغنولا: ” حناكي مرطب يا فلانة” يوم العيد كانوا يحنوا الاولاد الصغار و يالي ما كان عندو ولد كان يحني الوتد الوتد, الحمار ما كان حدا يمرض كنا فلاحين, كنا نزرع و نفلح قمح و شعير, ما كنا نشوف المرض بس ازا حدا نجرح او نكسر كان في دكتور يجبر الكسورة, و اذا حدا انجرح كانوا يجيبوا حبات سلفات يدقوهن و يحطوا على الجرح بومسم الحاج كانوا يدفعوا للشيخ صاحب الحملة , ما كان في طيارة. كنا نروح بالسيارة على الاردن و من الاردن على السعودية شو كانوا يغنوا للحجاج ” ما احلى حنينك و ما احلى موسمك, يا حجي و ان شاء الله تروحي و ترجعي بالسلامة” ” حجيتي و جيتي يا حجة, جبتي مصاري يا حجة” ما كان عنا البنات يحطو مكياج, ما عنا, بس العروس تحط بس ما في عوايد نحط , العروس خلص بعد ما تتزوج فيها تحط لما الوحدة تخلّف ايلي تجيب صبي يغنولا و ايلي تخلف بنت يقولوا يييييييييييييييييي, البنت ما كانت محبوبة وقت يطهرو الصبي كانو يغنولو ” ما احلا طهورك يا شيخ ايديك مديية يا شيخ” الشيخ اسمو نور الدين, و لما كانت تخلف الوحدة صبي يفرقوا بقلاوة, حلو, معمول, اما ايلي تجيب بنت و لا شي, بس للولد. الوحدة الي بدا تخلف و خليفتا صعبة كان عنا دايات و معن شهادات و ايلي عندا صعوبة ياخدوها على عكا . كل واحد ملتهي بفلاحتو ما كان يجي ناس من بلدة تانية الي كان يموت, يغسلوه و يروحوا يدفنوه كان الحداد 40 يوم و بعد الاربعين كانو يعملوا مولد : ايلي يموت اخوها تقول: ” البيت بيت امي و ابوي لا تزعلي يا مرت اخوي” ايلي يموت جوزا ” بيني و بين اهلي جبال يا حصرتن على حالي” السبب الي خلانا نطلع من فلسطين انو صار في حرب, و صار في ضرب بالجبال و اليهود على الشوارع , هربت العالم, انا هربت و معي بنتين, هربنا من الكابري على سحماتا و من سحماتا على جويّا جوزي مات بفلسطين كان في بوسطا جاي من بيروت الى عكا و هي راجعة لغموا الطريق و طلع فيها لغم. ما خلنيش عمي اشتغل لاعيش ولادي , ما كان عنا بنات تشتغل, اخدتنا الوكالة على عنجر و بقينا 7 اشهر و من بعدها جينا على البرج, استلمنا شوادر و بقينا هون مطرحنا بفلسطين , كنا لحالنا عرب, المسيحية كانوا بالجبال, اليهود كانوا يطلعوا يشموا الهوى بالجبال, اليهود كانوا بنهاريا و المسيحية بالجبال , كانوا ييجوا الجيران, نعملن قهوة و ايلي بدوا شاي نعملوا شاي بس ما كنا نزور بعض كل يوم بس نفضا, كنا نحصد بالارض و نزرع بس يكون عنا وقت نزور بعض.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: