عبدالله حسن ابو هاشم

اسمي عبدالله حسن ( ابو هاشم) من مواليد ترشيحا, فلسطين 1926, قضاء عكا كانت منطقتنا مشهورة بالزراعة الصيفي و الشتوي, الصيفي اهم شي عنا الدخان, كنا نزرع دخان و نهيئو لكل اشي و نعمل رزم كبيرة شي 70 كيلو 80 كيلو لاول الشتوية تيجي شركات من عكا و حيفا و تل ابيب , يهود يوخدو الدخان الي يعطينا اسعار اكتر نبيعو الدخان. , بالاول بتفقوا معنا منعمل رزم و بعدين يبعتو سيارات يوخدوها عالشركة و احنا بعد اسبوع مننزل على الشركة الي بعناهن اياه و قالولنا الاسعار في اول و تاني و ثالث, هادي الاسعار ليحسبوها كلهن و بقولولنا حق دخانك هالقد بعطونا اياه كلهن منوخدن و منروح عالبيت بالشتاء نزرع قمح و حنطة و ندير بالنا عالزتون و شعير يعني فلاحين الشركات ما توخد مننا بالشتوية, الواحد يوخد حاجته للبيت لكل السنة اللي بيزيد عندو ببيعو, بيجوا تجار بيشتروا الحبوب الي تزيد عند الواحد بشتروها و بدفعوا ذ=- حقا و بيوخدوها من اصحاب البيت. كلو كان يزرع متل بعضو قمح, عدس, شعير , حنطة الحنطة متل القمح بس ما بتعلا عن الارض كتير متل الحمص و الشعير و العدس و الفول هاي اسمها الحنطة. ليمون ما كان في عنا, اي ساعة ما بدنا هالاشياء تنزل عالمدينة نجيب هالاشياء الي ناقصيتنا و نحطا بالبيت مثل البرتقال و الليمون و كل اشي. ما بنفعش نزرعا لان عنا الارض ضيقة, البساتين ضيقة, الليمون و البرتقال بدن سهل بقولولا بيّارات هاد عنا ما بيصير لان بدها مي ما في عنا عنا بس مية الشتا ما كنا نوخد مي من حدا ابدا الاّ بالسواحل تحت مطرح ما في ليمون بعمقا, بالشيخ داوود بالنهر هادي كلياتا بساتين هدول المناطق حد ترشيحا بس في مسافة يعني في مسافة مثل هون و صيدا مثل هون و طرابلس بعيد عننا يعني ترشيحا جبل مثل عاليه هون. بالنسبة لبيوتنا احنا كنا نبنيها احنا كنا نعمل مواد البنا بالمدينة عنا نجيب كل اشي من الكسارات اللي عنا نعمل حجار نعمل رمل و باطون و كل اشي و نعمر و نجيبو كلياتو زق بالسيارات بعدين منعمر. ,كان في سيارات و كل اشي كميونات سيارات تاكسي و كل اشي كنا نجيب كتير اشياء من المدينة مثل الشباب طقومة من عكا من حيفا المدينة ما كانت توخد شي هني بشتروا من الاسواق من عنا من البلد ما بشتروا للي عندو اشياء بكثرة ينزلوا عالمدينة في اسواق ببيعوها كان في مصاري منيح الليرة الفلسطينية بتعمل 12 الف لبناني لما كنا نبيع كان كلو يكون نقدي و الي نوخد منن ليمون و نعطيهن مصاري لكل اشي بدفع حقو الواحد و هني بس يوخدوا مننا شي يدفعو مصاري كانوا الناس ييجو من برّيت ترشيحا من القرى الثانية في ناس ما بتزرع مثل اللي ما عندن ارض او اشي بييجوا بيوخدوا زراعاتن و بروحو كان عنا كل اشي متل الكندرجي, حدادين كانوا مستلمينا المسيحيين بس ما حدا بفرّق, الغريب ما بعرف انو هني مسيحية و مسلم لا تفرقة و لا اشي يتبادلوا عالاعياد و على كل شي, حياة وحدة بلد واحدة القرى اللي حوالينا في حوالي شي 20 قرية كلييتا تبطل على ترشيحا كيف النبطية هون مجمّع كبير كل اشي بتطلبيه بترشيحا بتلاقيه بييجو بشتروا غراضن بوصّوا عالحداد حرث الارض و هول كل شي المسيحية بصنعو كانو يصنعوهن ب ترشيحا بالنسبة للعلم للصف السابع ابتدائي. كانو يشتغلو بشهاداتن كل اشي متل هون كل تلميذ شاطر بس يخلص من صف السابع خلّص من ترشيحا ينزل على عكا يكفي علم, يتعلموا تعليم عالي. يعني متل هون تمام, في هون شي 2, 3 تعلّموا منيح بس ما قبلوا ينزلوا على عكا, اجوا على بيروت تعلّموا هون في واحد منن دخل بالجامعة الاميركية رئيس قسم اسمو الصادق عمر بس هلاء استقال هدول كانوا يلاحقوا العلم. في ناس زنغيل معن مصاري ييجو يتعلّموا بالجامعة الاميركية بتخرجوا و يتوظفوا اشي توظف برّا و اشي توظف بالجامعة الاميركية, اشي بيافا و اشي بحيفا. ما كان عنا حدا يشتغل مع الجيش البريطاني بس لمّا كانوا في شباب طلعوا اجو اخدوا ناس و في كانوا يعملوا امتحان على بيسان المجمّع. هدول الانكليز مستلمينا مع ناس عرب بدن يتوظفوا كانا و اليهود يفوتوا على القرى يحاربوا نصن, احنا كان عنا قائم مقام و المندوب السامي ييجوا عنّا بالاسبوع مرة شو طلباتكو و هيك ما يدايقوا عاينا ابدا بالقرية الفلاحة و قلتلك اللي بدو يشتغل ينزل عالمدينة يشتغل حدّاد و هيك ينزل ينام هناك, انا نزلت 3 سنين نمت بيافا اشتغلت بمطعم كان بيافا في مطاعم قوية. كان في مصانع كثير مثل الحدادة و الخراطة و خشب للموبيليا ( منجرة) هيك هاي بيافا, يافا كانت كبيرة . بالنسبة لثورة ال 36 …….بل 35 اجانا اخبار انو بدو يصير حرب احنا و الانكليز صاروا يطلعوا كل 10, 12 دبابة مع الجيش يطلعوا, ترشيحا طبعا جبل اذا بدك تنزل من عكا لترشيحا في شارع واحد من ترشيحا لصفد شارع, ما في شوارع مفرّعة متل هون كيف ما بتفتل شارع بتنفذ على نفس المطرح. كانو الانكليز بس بدن يحاربوا العرب يطلعوا على الشارع احنا كنا حاطين جواسيس عرب يطلعوا و يحكوا معنا انو جاي كذا و كذا كم دبابة كم جيشي كم عسكر, صاروا يهيئو قوات اسما ال 36 و عملوا ثورات كتيرة و مركبين خيمة مرّة في كان معركة الميات هاي قوية كانت صارت عند مجد الكروم طلعوا منها بعكا و صاروا بنص الطريق عرفو الثوار هني بأي طريق انقسموا قسمين الثوار, قسم بالاخر و هني جايين يحاربوا, يسكروا الطريق و السيارات ما فيها لا تمشي و لا شي, يبلشوا فيهن قواص, انا كان عمري وقتا ييجي شي 14 سنة, كنت اروح معن و اشوف كيف بيقتلو الثوار كنا نحاربن لان كانوا بدن يسلموا فلسطين لليهود, هاد متفقين عليه بوعد بلفور, الانكليز متدينين من اليهود مصاري مبالغ قوية صاروا يعطوهن مصاري بالاخير لمّا صارت بدّا تهدى الحركة قالولن شو بدكو قالولن بدنا نسلمكو وعد بلفور و نعطيكو فلسطين و هيك صاروا ييجو اخر شي لمّا بدن يرحلوا الانكليز صاروا يطلعو الاوتوبيس مليان سلاح و يوقفوهن بين العرب و اليهود, اليهود يسرقوا الدبابات و السلاح و كل اشي و العرب يتفرجوا و يضحكوا و يقولوا اليهود قلال ما يذكروا شو بدن يساووا لانو اميركا بدا تنحاز معن, لو اليهود لحالن زمان راحوا بس اميركا اللي كسرت الفلسطينية. الحسيني هو الي خان فينا و الحج امين كمان , بيّن بالاخر هني اللي ثمّنوا فلسطين بالمصاري, كل قرية يثمنوها 100 مليون 100 الف 100 كذا يسلموها لليهود و يقولوا انو هاي المنطقة سقطت هي الزعماء و يقولوا اطلعوا منا و هني الناس من الخوف يطلعوا, في معركة اسما دير ياسين قبل كل هاد هجموا عليها هجمة وحدة قبل كل اشي المرة الحبلا يمزعوها و اللي يقتلو يقتلو هاي المعركة بدير ياسين, هي اللي خوّفت العالم كلاّ صارت العالم كلاّ بدا تهرب, يخافو احسن ما يصير فيهن بدير ياسين و طلعت العرب كلياتا و اليهود استلمتا انا رجعت على فلسطين بعد ما رجعت بل 48 رجعت مرتين بالليل اطلع من هون عالرميش امشي بالليل لاوصل ترشيحا هجموا علينا و حطو النسوان لحال و الرجال لحال و صاروا يدورو عالثوار في كان واحد خاين اسمو رباح من الغابسية, انا اللي بعرفو ما خان هو ما خان اجو اثنين من الناصرة اجو بدن كان في بنوك بس بترشيحا لاء ما كان, في بعكا بحطّوا بس بجي بنزلوا بجيبو بالاول ما كانوا يعرفوا انو عليها مصاري ( الفايدة) بس نحطّا مأمنة لمّا بدك تيجي توخدا : انا اجيت علبنان لحالي من ترشيحا, اجيت عالبرج دغري اجينا بالاول عالبص عبنت جبيل و رميش كنا ننام بالشوارع. كانت الدنيا صيفية تيجي البوسطات تاخدنا تنقلنا كل التراشحة اخدوهن بالكاميونات على حلب بس وصلوا جابولن ترين يالي بسافر فيها المواشي, انا وصلت للبص و نزلت انا, بيروت بعرفا من قبل ما نتهجر كنت اجي و اروح بعرف واحد قالي بس يصير شي بتيجي لعندي انا كنت متجوز كان في تجارة بين لبنان و فلسطين كانو اللبنانية ييجوا يوخدو حاجاتهن قماش بضاعة كل اشي جوز, لوز.و اهل فلسطين كانوا يوخدوا من لبنان. كانوا يشتغلوا عنا اللبنانية … بلبنان ثلاث رباعهن كانوا يشتغلوا بفلسطين و بسوريا. كانوا السورية و المصرية و اللبنانية بقلب فلسطين قبل ما نطلع كانوا يقولوا انو فلسطين بلدنا لواء الجليل, لواء حيفا, لواء يافا, كلن كانو,ا يشتغلوا بفلسطين اقوى ليرة كانت هي الليرة الفلسطينية بفلسطين كانوا يجيبوا مصاري الله من هناك .بس كانت حاكميتن الانكليز عشان هيك ما كانت العالم معا مصاري في مليونارية بفلسطين في واحد بحيفا اسمو عزيز الخياط لمّا قبل ما يموت هو عندو بنتين وولدين قالن لولادو طلعولي ادي من بين التابوت هاي كانت وصيتو سالوهن ليش هيك طلعتولو اديه ؟قال عشان ادّيه هو كان غني و زنغيل مات و ما اخذ معو شي ديرو بالكو على حالكو حيفا طويلة شي 5 متر 6 متر طولا و عرضا قليل لان في بحر و في الهضاب فوق لليهود كان طولا قوي الشارع بطل على ت ل ابيب ملبّس و كثير مناطق هاد كان اغنى واحد بالمنطقة كلاّ, هاد و الواحد ما بفيدو شي و لا مال و لا شي غير هو يدير بالو على حالو و يشتغل هو لحالو القرى الي حوالي سحماتا عندك سحماتا اقرب شي علينا بعدين بيجي عندك الدير اقرب الدور صفد قريبة على الحدود حدود لبنان لاء انا ما كنت اعمل تجارة بلبنان , ابوي كان ييجي و في واحد اسمو شفيق عمّار و في عبد القدس و هيك كم واحد كانوا ييجوا و في تجّار يتاجروا على الدواب ( البغال) يوخدو اللي بدن ياه و يرجعوا , في الدرك كانو يدايقوا عليهن شوي بعدين ضرب صحبة معهن من يوم ما الله خلقن الدرك بالمصاري من يوم يومن اعطيهن مصاري و شو ما بدك خدي لبنان هون كان فقر لمّا احتلت فلسطين صار هيك لبنان, فلسطين كان اغنى بلد بالعالم العربي حتى مصر و لا شي كانوا الشعب المصري شي 7 ملايين, 8 ملايين اليوم 85 مليون بس نزحت فلسطين صارو هيك البلاد العربية حوالينا لبنان و لا شي كان لمّا اجينا كلها قرى ملهية ما بتعرف تشتغل. بالنسبة للضرايب , كلن هني عندن بس لمّا كانو ييجوا على ترشيحا ييجي مندوب من الانكليز شو عندك يأيّد و يدفع عليه هالاد هالاد بس شي بسيط, عنا الانكليز كانو حريصين على المواشي و الدواب كانو جماعتنا اللي بشتغلو بالوعر يوقفو الحمير و يقولولو شيل الجلال و اذا كان مجروح الحمار يأشطوا اياه و يوخدو على الكم ويقولولك جيب شعير يطعمو و يضل عندن ليصح و بس يصح يوخدو صاحبو. كنا نتاجر بالاحصنة كتير بكل شي. الي بدو فرس بينزل بيشتريها العرب… العرب. الانكليز ما بيشتروا كانو ييجو من دولة عربية تانية ييجو الي متل عندو فرس, بقر هيك يشتروا من الاردن, من لبنان, كانوا يطلعوا ناس و يشتروا بالارض اللي بيمتلكا… في ناس ما عندن ارض تشتغل لا عندي , لا عندك لا عند غيرك. الي عندوو ارض يشغّل الي ما عندو ارض بالمصاري. احنا مرّة ززرعنا دخان و زراعة الدخان بدّا يد عاملة كثير كل ما بدك تزرعي شقفة ارض بدو يكون فيها الخازوق الي بزرع الدخان و وحدة بتفرقلو الشتل شتلة شتلة و هو بيمسكا و بغرزا بالخازوق و وحدة بتسقي وراه هادي كان بدّا يد عاملة كل خازوق بدو 4 يشتغلو فيه النسوان تشتغل زي الرجال كان في ناس من غير منطقة ييجو يشتغلوا بالاجار الي ما عندن ارض ييجو يشتغلوا. زراعة الدخان مشهورة بترشيحا بس كانوا برّا يزرعوا دخان بس ما يعرفوا يصنعوا بدو صناعة قوية الدخان. كان في مدرسة كبيرة, زرعنا السرو عإيامي بالمدرسة… اليوم لمّا رحت من مدة هيك الاخيرة رحت : بل 1997 رحت خالي هنيك هو و ولادو و إجا ولاد اكتر كمان صرت اطلّع عالسرو, صارو شي 5 متار لهلاء بعدن و كان في جنب السرو جورة كبيرو نعبّي فيها مي بالشتا هاي نوخدا لزراعة الدخان نوخدا عالدواب نزقها بالتنك و يزرعوا الدخان لان الدخان بس تزرعيه بدو مي. انا لمّا رحت على فلسطين , ممنوع تفوتي على فلسطين من وين ما كان الاّ من اسرائيل. اذا قلتي فلسطين ما بفوتوكيش, انتي بدك تيجي من اي بلد مصرّحلك ما بفوتوكي الاّ بتصريح من بلد اوروبية من اي بلد اوروبي بتفوتي عليه اذا من بلاد عربية ما بخلوكي تفوتي, بالاردن متفقين هني و ياهن يفوتو بس من الاردن, انا رحت من الدانمرك كنت انا بالدانمرك و اخدت وراقي من الدانمرك بس وصلت عالحدود, آه وين بدك تروح قلتلن بدي اروح على ترشيحا أل ما في ترشيحا قلتلو مبلا وقالوا لاء ما في جابولي بنت عربية تحكي معي كان في بنت بتحكي عبري معي قلتلا انا ما بفهم عبراني انا بفهم انكليزي و عربي, قالتلي طيب بدك تروح وين؟ قلتلا انا بدي اروح على ترشيحا, قالتلي قول على غير بلد بتروح بس على ترشيحا ما في محوها عن الخارطة قلتلها شو مسمينها ؟آل معلوق ترشيحا, قلتلها طيب على ال معلوق ترشيحا, قآل انت اسمك فلان فلان هني بعرفوا كل اشي عني انت رايح عند خالك بترشيحا خالك اسمو كزا عندو ولد اسمو كزا متل الي قاعدين هني و ياه ,اليهود اذا حكينا منحكي الدغري ما في واحد بيفهم قد اليهود بعرفوا يحكوا, من قبل 100 سنة بخططوا للشغلة هاي لمّا رحنا قال اهلا و سهلا اهلا و سهلا فيك, بتعرف الي بدن يوخدوك قلتللا لاء ولاد خالي ما بعرفن قالتلي انا بضل معك و منطلع برّا عالشريط بس ييجو و بتعرفن بسلمك اياهن و ازا ما عرفتن منرجعك من نيمك عنا و الصبح احنا منوديك عند بيت خالك, منعرف بيت خالك, بيت خالك جنب الجامع جنب اللي ما بعرف شو, بعرفو اكتر مننا اليهود, ضليت ماشي انا و ياها و هي جرّت العرباي الي معي اغراض ما كانت تخليني اجرّن طلعنا هناك عالبوابة اطلعت انا ما بعرف حدا, في هناك 3 واقفين جنب بعض, شباب تطلعو علي قلتلن انا عبدالله آل اه ضلّت واقفة لوصلت لعندن و استلموني و ضلينا طالعين اجو اخدوني كنت انا معطيهن خبر من الدنمراك انو انا طالع و الساعة فلان بوصل لقيتهن هنيك ناطريني اخدوني و طلعوني عالبلد. بعدا ترشيحا زي ما هي و احلى فيها يهود و فيها عرب في مركز لليهود هناك ما بيفوت عليه عرب و في مركز لرئيس البلدية, هو من ترشيحا عربي اسمو ابراهيم شاكر الهواري, هاد بيكون ابوه ماخد بنت خالي اتعرف علي و كل اشي و اهلا اهلا عبدالله عملو مستوطنة. ترشيحا فيكي تقولي انها متل اللف اجو اليهود عملوا بالجبل الي فيها مستوطنة من هون, لاولا مستوطنة اسما معلوق هاي سكنوا فيها يهود بسلاحن ازا العرب بدن يحاربوا هدول اليهود بسطفلو فيهن, ما بيجي جيش يهودي يحاربن هني بيحاربوهن القريب عليهن هيك عملو اليهود عرفوا كيف يشتغلوا اليهود مع العرب و بس تفوتي على اسرائيل بسألوكي وين رايحة و وين جاي و لا حدا بحكي شي معك بعرفوا كل شي عنك 45 يوم قعدت مرّة رجعنا نسهر بالزيب قهاوي يهود كلها بنات, فيها كلها بنات ما بتشوفي زلام كلها مطاعم الزلام ماخدينن عالجيش. بالزيب في نهاريا نروح على نهاريا يعطونا اواعي اليهود نروح نسبح يجيبونا عالبيت هني كل اشي بعملو بس انا كنت هناك زيارة رحت على تل ابيب, على يافا, و على حيفا ما خلينا بلد كنا ننزل نسهر بقهاوي لليهود انا و ولاد خالي نسهر للساعة 11, 12 هيك انا معي باسبور دنماركي, ما انا قعدت 17 سنة بالدنمارك معي الجنسية الاجنبية و وينتا ما بدي بطلع و بنزل عألمانيا رحت عالسويد. على طول على فلسطين ما بحددولك قديه انت بدك بتقعد بتقطع فيزا و بيبعتلي و انا بروح بستلما بنزل بجيب الورقة من اليهود الي تحت و بظل طالع على اسرائيل ما حدا بسألني تصوّر لمّا كنا بالمطار سألت وين مركز اليهود الي هون قالولي هديك الغرفة رحت لقيت بنت واقفة قالتلي أهلا اهلا وين بدك تروح قلتلها على ترشيحا قالتلي ترشيحا ما بسمع فيها اليهود ,ما فيي انكر ابدا , قالتلي في بس معلوق ترشيحا قلتلها هاي هي غيرولها اسما قالتلي بس سؤال هاي الشنتة الي عبيتها حدا عبّاها معك قلتلها لاء انا عبيتها بإيدي قال انت عبيتها و ما حدا كان واقف معك قلتلها لا لا لا لا لا ما كانت تفتشا ال ما بدي افتشا حطيتا و قالتلي بعد شي ربع ساعة بتمشي الطيارة انا باجي باخدك اقعد جابتلي قهوة و قعدت و لمّا اجت تمشي الطيارة اخدتني. كل البلد طلعت من فلسطين صارت الطيارات تغور هني اليهود مش الحق عليهن الحق علينا احنا, هني قبل وزعوا مناشير ضربوا ترشيحا يا اخوان يا اهالي ترشيحا احنا جيران ( جيرانا اليهود كنا نزرع دخان احنا و ياهن) ما تطلعو ما حدا بحكيكو منطلع احنا وياكن ما كانوش يردّوا, الزعما الكبار كلهن طلعوا و ضلّت الناس خافوا و الروح غالية و طلعت العالم كلياتا و الي ضل شي 20 شخص ما حدا حكا واحد كلمة ابدا عملوهن حياة تانية قعدوا سنتين ثلاثة اعطوهن هويات و باسبورات و كل اشي انا رجعت قبل ما يعطوهن الهويات إجيت قلتلن بدكو تطلعوا بعتت لأبو هاشم كبيرنا قلتلو بدكو تطلعو قال لاء احنا ما بدنا نروح قلتلا تروحي معي قال لاء قلت لكان انا شو بدي اروح اسوّي لحالي. كنت متجوز بفلسطين خلّفت ولد و توفى و هو صغير ما كانت تطلع معي المرة على فلسطين قلت انا ما بطلع لحالي لو قبلوا كنت اسّا بفلسطين انا ما رحتش على حلب, كل التراشحة الي هون كانوا بحلب و قبل ما يعملوا احصاء هون كل واحد الو قرايب بعتنالن تعالوا العيشة هون بلبنان احسن من سوريا, اجو كتير ناس بلايا اكتر من الي طلعوا هيك صار فينا تجمّعت العالم هون و عملولنا المخيم اول خيمة انتصبت بمخيم برج البراجنة هي للتراشحة بيت مصطفى بيت القاضي, مختار السبع ابو احمد كتير كان يحب الفلسطينية اعطاهن الارض ,مرة بيوم من الايام مات واحد من عنّا طلعناه عالرادوف بدنا ندفنوا منعونا, قال ليش ممنوع الفلسطينية, هلق هاد الي جبتو مندفنو بس غيرو لاء ,اجا ابو احمد قال تعوا يا اخوان بس خلصنا الدفن و كل شي لبنانية و فلسطينية ,هاد قبرناه هون بس غير مرة ما بدنا نجيب فلسطينية لهون و قال الحقوني لحقناه علىالرمل صوب عين السكة, قال شوفو شقفة الارض شايفينا اديش مساحة كبيرة قال هاي الكو كلياتا اعملوها مقبرة الكو, بعت ابوه لمحمد عمّار كان هناك وجيه البلد قال بتعمرلي هاي الارض ست مداميك عمّر هلق لما اجينا لهون اشتغلنا كل اشي الفلسطينية, قوايا كانوا يشتغلوا كل شي و يوخدوا معاشن انا طبيت عند واحد من بيت السبع عندو فرن استلمو الي ماخد اختي بالنهار و انا استلمتو بالليل ييجي الشغيل اسلمن و افل, كمان هداك بالنهار بييجي الشغيل يستلمو الشغل و يفل هيك كنا نشتغل بالاول اشتغلت فيه شي 3 سنين بعد 3 سنين استهديت على واحد بالملوك هاد كان يشتغل بالحلو و الشراب عندو من جميع العصير كنت اقعد انا عالبسطة و ابيع اشتغلت فيه 12 سنة بعدين اطلعت اشتريت سيارة و صرت اشتغل عليها. كان معي مرسيدس تاكسي ما كانوا يسألوا شي و في معارض بس كانوا يتعرضو لحدا مع الجيش تشتغلي الي بدك اياه البوليس مفهوم اديه 5 ليرات ازا بدو يعملك ظبط, مرة علقت انا و واحد نمرود مسيحي مات الله يرحمو… قالي بدي الوراق, قلتلو ما معي… قال وراق السيارة قلتلو ما معي قال هويتك قلتلو ما معي قالي تع اتفاهم انا وياك قلتلو شو في, قال ليش بدكاش تحمل الوراق قلتلو الوراق معي بس ازا اعطيتك اياهن و كتبتلي ظبط 5 ليرات كان الظبط إياما, قلتلو شو رح تستفيد قلي هاي وظيفتي قلتلو انا بعطيك وظيفتك احسن قلتلو انا بعطيك غراض بيني و بينك و ما حدا بيعرف بتدلنا عبيتك, دلني عبيتو و اخدتلّو تاني يوم كيس غراض و من وقتا صرنا صحبة متل ما بدك, صار يزعل ازا ما اجيت لعندو يوم بعد يوم, قالي ازا بدك تيجي لعندي و تجيب شي ما تيجي لعندي, نقعد انا و اياه و نكيّف كنا نشرب بهاديك الايام عرق, كنا شباب كان عمري شي 20 سنة.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: