إم خير

الحجة إم خير من قرية النهر كان عندي خمس ولاد و حامل بالولد السادس. كان عمري 23 سنة لما طلعنا من فلسطين الطبخة الاولى: خبيصة مع خروب مكونات: قرفة ( مدقوق – عيدان) سمسم نشا خروب طريقة الطبخ : وضع الخروب و من ثم نغلي الماء و من بعد ذلك اضافة النشا و السمسم و ماء الورد و القرفة. غلي جميع المواد مع بعضها البعض و من ثم وضعها في الصحن. تؤكل هذه الاكلة في ايام البرد. في بلدة النهر : اصحاب الطرش ( المواشي) عرس في المتن. أولا عزيمة جميع اهل البلدة, و المكتوب يكون عن المختار احد الشبان ( فلان) سوف يتزوج احدى الفتيات ( فلانة) في هذا اليوم يريد مثلا حليب و لبن, كل واحد يروّب و يحلب الماشية عنده و يعطيه للعرس ( دست يساوي 5-6 رطال, لم يكن اهل فلسطين يعرفون الكيلو). و في المقابل عندما يصير عرس في النهر يجلبون اصحاب العرس القديم الباثنجان و القرنبيط و العلفون… لان قرية النهر ليس فيها مزروعات بل مواشي امّا في القرية المجاورة فيها مزروعات و ما فيها مواشي. ففي الاعراس يتبادلون المحاصيل. المزرعة تبعد عن النهر حوالي متل هون و وادي الزين في مناسبة العرس نأخذ دسات اللبن ( 6 او 7 دسات) ( طناجر) و نعطيهم لأهل العرس دون اي مقابل او مبلغ من المال ( هدية) و عندما نعزمهم الى عرسنا يجلبون كل محاصيل المزرعة الينا ايضا كهدية للعرس دون اي مقابل, يجلبون المحاصيل على الجمال. بالاضافة الى تبادل الدبايح في الاعراس, نحنا ناخد الدبايح للعرس, و اذا هم عندهم ذبايح يجلبوها لعرسنا. و هذه العادة هي اتفاق في كل بلاد و ضيع فلسطين في العرس يذبح الخرفان و طبخهم و بالاضافة الى الرز و الفاصوليا و يخنة البطاطا’ الباثنجان, كوسا محشي, ملفوف, تتجمع جميع نساء المنطقة للطبخ, ينتهي العرس عند غياب الشمس و يبدأ الناس بالرحيل و كل واحد كان معه دست ( طنجرة) يعبأ هذا الدست نصفه بالرز للعشا ( بالاضافة الى سلق اللحمة) المعازيم ياكلوا و الاهل و الجيران الي لم يذهبوا الى العرس ياكلون من عشاء العرس ( عيشة بسيطة و سعيدة) اكل العروس و العريس ( باط االغنم و حشيه بالرز و الصنوبر و يخيطوه و يسمى القص, هذا أكل خاص للعريس و العروس) العروس لا تطبخ حوالي مدة لا تقل عن سبعة ايام و لا تكثر عن 30 يوم ( دار العم هم الي يطبخون و يجلبون الاكل للعريس و العروس ) و في هذه الفترة يكون الاكل عادي الحاضر او الموجود يأكل منه العروسان. في مناسبة الموت, اول ثلاث او اربع ايام اصحاب او اهل الميت لا يطبخون بل الجيران هم الذين يتوكلون بهذه المهمة الفطور: حليب و كعك, شاي, لبنة, جبنة الغذاء: رز و يخانة العشاء: رز و يخانة اللحم, كان ممنوع دق لحمة الكبة لمدة 40 يوم ( جاء الانكليز على البلدة و وزع على الدكاكين حديد وزنه كيلو و نصف كيلو, وقية) كانت الدكاكين تبيع محاصيل القرية, العملة كانت فضة (نصف ليرة تشتري رطل) الخضرة قليل يشترى لانه كان اهل الضيعة كانوا يزرعونها, اما البانثجان والملفوف نشتريا لان الارض ليست مروية جيدا هناك آبار و لكن كانت لسقي المواشي و الشرب, لم يكن هناك المياه الكافية لزرع بقية المزروعات. اذا كان الميت عجوز يحزن الناس و يمتنعون عن دقة الكبة لمدة 20 يوم. واذا كان الميت شاب يحزن الناس 40 يوم و للمرأة نفس الشي. بالعيد: كل واحد عنده طرش, قبل شهر او شهرين, انا عندي طرش و جاري لأ, اذهب اليه و اعطيه صعور ( و هو نوع من الغنم و لكن حسب حجمه يسمى و هو اكبر من السخل) بدون مال بالاضافة الى كعك العيد و التمر. يبدؤن بعمل الكعك من اليوم العاشر من رمضان كل يوم تتجمع النساء في منزل و يعملون الكعك و يظل هذا الى ليلة العيد, و الرجال ايضا يساعدون في عمل الكعك, فالرجل ينقش عجينة الكعك ( رسومات متعددة : نخلات , ورود) و اذا كان هناك عائلة فقيرة كل عائلة من اهل البلدة تجلب لها شيئا ( طحين. رز, طرش…) مقادير الكعك: ينسون, طحين ( منخل بمنخل يسمى منخل حرير) وضعهم في لجان نحاس و قرفة و محلب, خميرة و الحلقوم ( الراحة) في قلب الكعك تمر و راحة, و يعملون الكعك في الليل. كانوا يعملوا فرن من الحجارة و الطين, و طابون ( و يوضع معه زبل الطرش) و أصل و الطبخ عليها او الخبز. في حالة المرض يعطون للمريض عشبة تسمى روح النعنع ورقها متل ورقة القمح في حال الوجع ( في المعدة, في القلب أو المغص) هذه العشبة كانت موجودة في الوعر قريبة على البلدة, غلي العشبة و يشربها المريض. طريقة اخرى للعلاج هي ان تمسك جزع الشجرة و تكون عالي عن الارض و شرب مياه ( ماء في الفم) و من ثم تمرحج قليل ثم ابصق المياه و كرر العملية ثلاث مرات. في حال الجروح, جلب عشبة الطيون دقها و عصررها و وضعها على الجرح و يعصب الصباح او الراس. في حالة وجود كسر, هناك جبارة عربية في الغابسية, في النهر ما في جبارة عربية. اذا كان هناك ولادة متعسرة يأتي الدكتور ( اسمه انور من عكا) مشيا على الاقدام تأخذ المسافة ساعتين, ام على دابة قوية تاخد تقريبا اقل من ساعة. اولا تأتي الداي و تقول اذا لزمت الولادة طبيب او لا, اذا المراة لم تحمل كان هناك طبيب نسائي من شعب, ( الشيخ ابو عبدو) يحكم حكمة عربية بالاعشاب, قناني مغلية, كل يوم تشرب كوب ( نعنع بري – زعتر- مرمية…) وكان يبقى عن المريضة حتى تحمل. ( مرطبانات كبيرة رف كامل جبنة, لبنة, خيار مكبوس كانوا يمونون الاكل) ( كانوا يتاجرون بالطرش و الحليب و اللبن) اهل عكا تشتري و الغابسية من اهل قرية النهر. الجريح لا يشرب ماء اعشاب ( مستكة و تفاح) اذا كانت المرأة حامل و مات الطفل, البصل, تغلي المرأة ورق بصل مع ماء و تشربه, اما بالنسبة للحد من النسل, فهذه فكرة لم تكن موجودة فطالما المرأة تستطيع الانجاب تنجب. واذا كانت المرأة حامل و الجنين مريض تشرب أعشاب. اسم الداي في قرية النهر هي نايلي و هناك داي تانية ريّا من الشيخ داوود و الداي تأتي على منزل المرأة الحامل. الكلمات معناها دست طنجرة طرش مواشي ماء جر مياه الشرب و سقي المزروعات رطل وسيلة للوزن من الحجارة حلقوم الراحة ( نوع من الحلويات) صعور غنم ( حسب الحجم يسمى)

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: